سابقة…مركز تحاقن الدم بطنجة يرفض استقبال المتبرعين !!

محمد القندوسيعدسة ابراهيم الحراق

قررت مجموعة من الفتيات والنساء والأمهات الممارسات بإحدى الاندية الرياضية المخصصة للنساء، تخليد يومهن العالمي بطريقتهن الخاصة، حيث توجهت صباح اليوم الجمعة أزيد من 35 امرأة نحو مركز تحاقن الدم استجابة للنداءات المتكررة لسد الخصاص والعجز الحاد في مخزون الدم، وهو ما دفعهن القيام بهذه الخطوة والمبادرة الإنسانية بالتصدق بالدم بهدف إنقاذ حياة أشخاص كثيرين.

وخلافا لما كان يتوقعه الجميع، بأنه سيكون ترحيب بالمبادرة، كان الإستقبال في منتهى السوء وقلة الأدب، ووسط أجواء يسودها مبدأ انعدام المسؤولية، خاصة من الطبيبة المسؤولة بالمركز التي أبت أن تقابل الإحسان بالجحود والإساءة، لما أطلقت العنان للسانها السليط بألفاظ وعبارات مهينة و ساقطة، قبل أن تترك المركز في حدود الساعة الحادية عشرة والنصف زوالا، حسب رواية المحتجين.

ولفضح ما يدور بهذا الفضاء الصحي، قررت المتطوعات نقل ما يجري بالمباشر عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي من أحداث مشينة ومستفزة، وعلى إثر هذه الخطوة حضر فريق ” M N G ” إلى عين المكان، حيث عاينا حضور أحد الأطباء الذين أحيلوا على التقاعد، الذي تم الإستغاثة به لحلحلة هذا المشكل .

ومن جهته أوضح أحد رجال الصحة العاملين بالمركز ، أن مثل هذه المشاكل أصبحت أمرا مألوفا واعتياديا بسبب النقص الحاد في الكوادر الطبية، الحلقة المفقودة إلا في أحايين نادرة جدا بمركز تحاقن الدم بطنجة .

بقية الإشارة، أن الطاقم الإعلامي لـ ” M N G” لم يسلم بدوره من أذى وبطش العاملين بالمركز، عندما أقدمت ممرضتين على خطوات تصعيدية ضد الفريق الصحفي في محاولة منهما لمنعهم من إنجاز روبورتاج مصور في الموضوع.   

 

اضف رد