أخبار عاجلة:

بنكيران غاضب من العثماني لضم “الاتحاد الاشتراكي” للحكومة ..بالاسماء والحقائب وزراء “البجيدي”

الرباط – اجتمع اليوم قياديو حزب “العدالة والتنمية” بمقر الحزب بحي الليمون بالرباط لاختيار وزرائهم الذين سيشاركون في الحكومة المقبلة حيث من المرتقب أن يتم اليوم الإعلان عن أسمائهم ليتم اقتراحهم على الأحزاب التي ستشارك في الائتلاف الحكومي ، وراج اليوم ،على هامش اجتماع قياديي الحزب، أن البلوكاج قد فك بعيد اعفاء بنكيران ،وأن اختيار وزراء الحزب ما هو إلا مقدمة للإعلان عن الحكومة في الوقت الذي حدده جلالة الملك للعثماني أي قبل انقضاء أجل خمسة عشر يوما.

وشهد لقاء لجنة الترشيح لمناصب المسؤولية بمقر حزب العدالة والتنمية صراع بين بنكيران والعثماني الرئيس المكلف بسبب ضم حزب الاتحاد الاشتراكي للحكومة الجديدة، الأمر الذي أثار غضب بنكيران المعفي من طرف جلالة الملك الأسبوع الماضي،

أفاد شهود عيان أن السيد عبد الإله بنكيران غادر مقر الأمانة العامة للحزب بحي الليمون بالعاصمة الرباط بعد قليل ، غاضباً من مقترح الدكتور العثماني رئيس الحكومة المكلّف ورئيس المجلس الوطني للحزب، الذي أكد فيه على وجوب ضم حزب الاتحاد لإشتراكي للفوات الشعبية للحكومة المقبل والتي من المفترض الإعلان عنها قبل سفر الملك المفدى للديار الأردنية من أجل المشاركة في اشغال المؤتمر العربي.

بعد تعيين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة من قبل جلالة الملك الأسبوع الماضي، سرعة قياسية لم تعرفها المفاوضات السابقة، إذ من المنتظر الإعلان عن الحكومة التي طال ما انتظرها الشعب المغربي خلال 24 ساعة المقبلة ، وشهدة الأيام خمسة الماضي استقبال الدكتور العثماني أمناء عامين للأحزاب الممثلة في البرلمان، التقى جميعهم وعبّروا عن رغبتهم بالمشاركة في الحكومة.

وقال المصدر  أن رئيس الحكومة المعفي بن كيران لم يتقبل المقترح الدكتور العثماني بخصوص انضمام حوب لشكر للحكومة وتشبته  بهذا الحزب الذي كان في عهد بنكيران من المحظور والمغضوب عليه، إلاّ أن رئيس الحكومة المكلف العثماني يرى أن سبب “البلوكاج ” لمدة خمس أشهر كان هو انضمام حزب الاتحا الاشتراكي للحكومة كشرط اساسي من زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار ، ومن المنطقي أنه من أجل تجاوز الأزمة فلا بد من الدكتور العثماني أن ينظر للانضمام حزب لشكر من باب المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة وهذه قاعدة أصولية فالأولى أن يعمل بها الدكتور وإلاّ سبقى الحال على ما هو عليه بدون تحقيق تقدم، ومن بين ما قاله الدكتور العثماني بعد تعيينه من طرف جلالة الملك ـعز الله أمره: إن تعيينه “تشريف ومسؤولية ثقيلة في ظرفية سياسية دقيقة.” وأضاف “الانتظارات كبيرة من الجميع ولذلك تحتاج إلى تفكير عميق. الآن اجتماع المجلس الوطني لكي نفكر جماعة.”

ويشار أن لجنة لإختيار وزراء حزب العدالة والتنمية كانت قد عقدت صباح اليوم اجتماعها بمقر الحزب بالرباط، كما يرتقب أن يعلن رئيس الحكومة المعين المكلف بتشكيلها، سعد الدين العثماني، مساء اليوم السبت 25 مارس الجاري، عن آخر مستجدات مفاوضات تشكيل الحكومة.

وفي هذه الاثناء يجتمع قياديو التجمع الوطني للأحرار بمقر الحزب بشارع النخيل بحي الرياض  بالرباط لاختيار وزرائهم الذين سيشاركون في الحكومة المقبلة حيث من المرتقب أن يتم اليوم الإعلان عن أسمائهم ليتم اقتراحهم على رئيس الحكومة المكلّف الدكتور العثماني.

وتعثرت المفاوضات بين حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار بعد انسحاب حزب الاستقلال من المفاوضات بسبب تصريحات اعتبرتها الدولة مسيئة لموريتانيا.

وتشبث الأحرار بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بينما رفض بنكيران ذلك.

بعد إعلان العماري مبكرا عن اصطفاف حزبه في المعارضة، أصبح رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، هو المفاوض الأساسي لبنكيران من أجل تشكيل الحكومة، خاصة بعد قبول بنكيران التنازل عن مشاركة حزب الاستقلال.

أخنوش، رجل الأعمال الشهير، والمقرب من الملك، تمكن من بناء تحالف متماسك من أربعة أحزاب بجانبه (التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الدستوري، الاتحاد الاشتراكي)، وقطع الطريق أمام بنكيران لتشكيل أي تحالف حكومي، خارج الشروط التي وضعها، والقاضية بإشراك الأحزاب الأربعة في الحكومة، بينما يصر بنكيران على حصر التحالف في الأحزاب المشاركة في الحكومة المنتهية ولايتها (العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، التقدم والاشتراكية).

وبحسب منتقدين، فإن شرط أخنوش يهدف إلى زيادة تمثيل “الدولة” في الحكومة المقبلة؛ لضمان التأثير على برنامج تلك الحكومة، حيث تخشى “الدولة” استقلالية الأحزاب المشكلة للحكومة عن سياساته وتوجيهاته.

وحين دعت التزامات المغرب لعودته إلى الاتحاد الإفريقي، مصادقة البرلمان على القانون الأساسي للاتحاد، وجد بنكيران نفسه مضطرا لتلبية طلب الملك بهيكلة مجلس النواب، فتنازل مجددا أمام أخنوش، واقترح عليه رئاسة عضو من حزبه للمجلس؛ حتى لا تخرج الرئاسة عن صفوف الأغلبية التي يسعى إلى تشكيلها.

لكن رئيس التجمع الوطني للأحرار رفض مقترح بنكيران، وفرض، عبر تحالفه الرباعي وحزب الأَصالة والمعاصرة، رئيسا جديدا لمجلس النواب من حزب الاتحاد الاشتراكي (20 مقعدا)، الذي يرفض بنكيران إشراكه في الحكومة.

ورجحت مصادر متطابقة ان تقوم الحكومة الجديدة باداء اليمين الدستورية امام جلالة الملك منتصف بداية الأسبوع المقبل بحول الله.

وقالت المصادر ان الدكتور سعد الدين العثماني قد انتهى من تشكيل الحكومة الجديدة و تحديد اسماء الوزراء  اليوم السبت مع مباحثات مع عددمن الشخصيات الحزبية.

واليكم اسماء الوزراء و الحقائب الوزراية لحزب العدالة والتنمية :

1 –  السيد مصطفى الرميد ، وزير العدل والحريات

2 – السيد عبد العلي حامي الدين ، وزير الشؤون العامة والحكامة

3 – السيد حسن السهبي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني

4 – السيدة جميلة مصلي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني

5 – السيدة آمنة ماء العينين، وزيرة مكلفة بالأسرة والتضامن

6 – السيد عزيز الرباح وزير التشغيل

7 – السيدة فاطمة الشوباني ، وزيرة الثقافة

8 – السيد عبد الله بووانو وزير مكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة