أخبار عاجلة:

أحكام مشددة ضد العشرات في حق نشطاء “حراك الريف” بالحسيمة

القندوسي محمد

أصدرت المحكمة الابتدائية مساء اليوم، أحكام بالإدنة في حق نشطاء  “حراك الريف” الذين كانت تجري محاكمتهم منذ أزيد من أسبوع بمدينة الحسيمة شمال المغرب، بعد أن وجهت لهم اتهامات منها التظاهر بدون تصريح والمشاركة في أعمال عنف.

وكما توقعت بعض المصادر الصحافية ، فقد تراوحت الأحكام ما بين 18شهرا حبسا على 32 من النشطاء، كما تت تبرئة ثلاثة متهمين.

أحكام اليوم، تمثلت في السجن النافذ 18 شهر علىعتقلي الحراك الشعبي بالريف ال 25 المتابعين في حالة اعتقال وعلى البقية بفترات سجن تراوحت ما بين  2 و6 أشهر.

يذكر  أن عدد المعتقلين في الأحداث التي تشهدها مدينة الحسيمة منذ سبعة اشهر  حوالي 200 شخصا تقريبا سواء المعتقلون بالحسيمة أو خارجها.

وحسب شهود عيان من داخل المحكمة فإن المحاكمة تجري تحت حراسة أمنية مشددة حول محيط المحكمة، وأمام أنظار مراقبين دوليين وهيئات حقوقية وطنية، وحضور عدد كبير من المحامين والنقباء يمثلون مجموعة من المدن المغربية.

ومن جهة أخرى ، قال مصدر حضر جلسة المحاكمة، أن النقيب محمد زيان، الذي يقود هيئة الدفاع، طالب بسحب ألبوم صور الاحتجاجات من ملف المتابعة، وهدد في حالة تمسك المحكمة بها بإحضار الدفاع لصور وفيديوهات مضادة لها ولفائدة المتهمين.

واستند زيان في مطلبه إلى كون الصور تبدو عادية ولا يحمل طابع الشرطة القضائية ولا تاريخ تصويرها ولا الجهة الرسمية التي قامت بالتصوير  ولا مكان التقاط الصور .

أما المحامي رشيد بلعلي فأكد على أنه يتوفر على شريط فيديو يؤكد بالملموس ويثبت أن الاعتقالات التي طالت عدد من الموقوفين كانت تعسفية وعشوائية،  وألح على ضرورة عرض الشريط أمام المحكمة لكي تتضح الصورة.

وكانت قد اسندت للموقوفين تهم اثارة الفوضى والشروع بالقتل بعد اصابة أعضء قوات الأمن  اثناء الاحتجاجات.

يذكر أن من بين المعتقلين” وليد قوقوش ، عبد الوافي أزكاغ، عبد الوافي قوقوش ،  نجيب البضوسي . وفي الجلسة الثانية:  عبد الوافي الكموني ، عمر النعاسي، عبد الرشيد التوهامي، عماد المحدالي”.

وشهدت محيط المحكمة اجراءات أمنية مشددة .

اضف رد