المغاربة “لم يفجروا ولم يقتلوا” ولكن أنقذوا أرواح مئات الناس في حريق برج “غرينفيل” غربي لندن

لندن – تداول نشطاء شريط فيديو لأسر الناجين من حريق برج “غرينفيل” غربي لندن، يشكرون الشباب المغاربة المسلمين الذين انقذوا مجموعة من العالقين في الحريق بعد خروجهم من صلاة التراويح.

وذكر سكان بالمنطقة التي شب فيها الحريق الهائل أن استيقاظ عدد من المسلمين في وقت متأخر ليلًا قد يكون السبب وراء إنقاذ حياة الكثيرين، وتتحدث سيدة في الفيديو عن أن المسلمين ساهموا في تقليل عدد الضحايا وذلك لاستيقاظهم لتناول وجبة السحور، وشددت أخرى في الفيديو بكلمة : “شكرًا رمضان”.

وكشف موقع يهتم بشؤون الجالية المغربية في الخارج، أن أغلبية سكان برج غرينيفيل في العاصمة البريطانية لندن  والذي شب فيه حريق هائل، اليوم ، هم من المغاربة، إلا أن وسائل الإعلام البريطانية لم تكشف بعد عن جنسيات السكان.

وقالت رشيدة مواطن مغربية مقيمة بلندن، إن استيقاظ الصائمين لتناول السحور لفت الانتباه للحريق، وأدى إلى إبلاغ السلطات بسرعة أكبر. وقالت رشيدة: “معظم الصائمين لا يذهبون للنوم قبل الساعة الثانية صباحا». وأضافت: «هناك عدد كبير من السكان المغاربة في المنطقة.. بالإضافة إلى عدد من الجنسيات الأخرى من مختلف الأديان”.

ويلاحظ وجود أسماء عربية بين الشهادات التي أوردها موقع “ذا صن” من عين المكان، مثل “دنا علي” (30 عامًا) ، التي صرحت بان والديها ماريا (51 عامًا) و خالد (61 عامًا) لا يزالان محتجزين داخل شقتهما بالطابق العاشر، وأخبراها في آخر مكالمة هاتفية : “أنهما في الصالون، وكل الأبواب مغلقة فلم يتمكنا من الخروج، ولما فتحا البوابة الرئيسة داهمهما دخان كثيف”، وأضافت أنها تطلبهما ولكنهما لا يجيبان.

كما قال خالد سارانج (23 عامًا) أن لديه أصدقاء بالداخل، وهم أسرة مكونة من 4 أفراد، لكنهم لا يجيبون على الهاتف، ووصف الحريق: “كأنه الجحيم فوق الأرض”.

ففي حادثة حريق عمارة غرب لندن .. كان المواطنين المغاربة من سكان العمارة هم الذين أنقذوا أرواح الناس .. فعندما شب الحريق في إحدى شقق العمارة في حوالي الساعة الواحدة ليلاً كان سكان العمارة يغطون في نوم عميق .. ولكن السكان من المغاربة المسلمين كانوا صاحين في إنتظار سحور رمضان .. وعندما تأكدوا من إندلاع الحريق هرعوا في كل إتجاه وفي كل طابق يطرقون أبواب الشقق ليصحوا السكان ويحثونهم على الخروج بأسرع ما يمكن لأن الحريق قد تلتهم كل العمارة .. فخرج الكثيرون من العمارة المنكوبة سالمين بفضل هؤلاء المسلمين ..

وهرع إلى مكان الحريق 200 إطفائي حسب تقارير إعلامية، في محاولة لإخماد السنة اللهب المندلعة بقوه في البرج المكون من 27 طابقًا.

وقد أشادت الصحف البريطانية بالمغاربة  المسلمين .. ولقبتهم بالـ Hereos أي الأبطال ..

 

اضف رد