سلطات مليلية تمنع لاعبين من فريق الدفاع الحسني الجديدي ولوج الثغر المحتل‎

محمد القندوسي

أعلن فريق الدفاع الحسني الجديدي قبل قليل عبر صفحته الرسمية، أن بعثة الفريق الدكالي تعرضت صباح اليوم لموقف وصف بـ ” المخجل “ بعد أن منعت شرطة الحدود الإسبانية لاعبين إفريقيين يمارسان في صفوف الفريق، إضافة إلى المدرب المساعد “أوصمان ضيوف” من الدخول لمدينة مليلية، ما اضطر على اثره هؤلاء من الإقامة الليلة في إحدى فنادق مدينة الناظور إلى أن يتم تسوية وضعيتهم للحاق بزملائهم. 

وعزت السلطات الإسبانية قرار المنع، لعدم توفر العناصر الثلاثة على تأشيرة الدخول للأراضي المغربية المحتلة، وأضاف المصدر أن الجماهير الجديدية استنكرت بشدة وقوع مثل الأخطاء البدائية التي تلخص انعدام التنسيق القبلي مع فريق ميليستار من مليلية، بصفته الجهة التي دعت لإقامة هذا المعسكر.

 وعلى مدى أربعة أيام سيقضيها بمليلية، سيجري الفريق الدكالي مقابلتين وديتين ، المواجهة الأولى ستدور أمام نادي مليلية والثانية ضد نادي ميليستار المحليين.

هذا وسيواصل الدفاع الحسني الجديدي استعداداته للموسم الكروي المقبل بمعسكر ثان بمدينة وجدة، يمتد هو الآخر لمدة 4 أيام، خلاله سيجري فريق الدفاع الحسني الجديدي وديتين متتاليتين مع كل من المولودية الوجدية والاتحاد الاسلامي الوجدي ، وذلك خلال يومي السبت و الأحد القادمين.

وتجدر الإشارة، أن هذا التجمع التدريبي يغيب عنه كل من أيوب نناح، ومحمد علي بامعمر، ومروان الهدهودي، لمشاركتهم رفقة المنتخب المحلي الذي يخوض تصفيات كأس أمم إفريقيا للمحليين.

جدير بالذكر أن الدفاع الحسني الجديدي سيواجه فريق نهضة الزمامرة برسم دور سدس عشر كأس العرش يوم الأربعاء 23 غشت الجاري.

بقية الإشارة، أن فريق الدفاع الحسني الجديدي ضمن مقعداً في مسابقة عصبة الأبطال الإفريقية للموسم القادم، بعد إحتلاله الصف الثاني في ترتيب البطولة الإحترافية “اتصالات المغرب”.

 

اضف رد