أخبار عاجلة:

السعداوي من طنجة: اللباس لا يعكس تماما حقيقة و جوهر المرأة ولا أخلاقها !!

حمد القندوسيعدسة : ابراهيم الحراق

قالت المفكرة المصرية نوال السعداوي، أن الوضع الذي باتت عليه اليوم المرأة العربية على الصعيد العربي بوجه عام، أصبح أفضل بكثير في زمننا الحالي، مقارنة مع الوضع المرعب الذي عانت منه أمهاتنا وجداتنا في الماضي، وذلك بفضل ما تحقق للمرأة العربية من إنجازات هامة على مختلف المستويات، مضيفة أن المرأة العربية حديثا تنقصها الجرأة في سعيها إلى المناصفة بينها وبين الرجل،  لتحقيق مكاسب أكثر لمازال ينقصها من مكملات وامتيازات زائدة لاستعادة حقوقها المهدورة، وللقضاء تماما عن حالة التمييز التي مازالت قائمة بين الجنسين، جاء ذلك في اللقاء الحواري الذي أقيم أمس الجمعة بأحد فنادق مدينة طنجة مع الدكتورة نوال السعداوي، هذا اللقاء الذي أدارته الصحفية والروائية سناء العاجي يندرج في إطار فعاليات النسخة 13 لمهرجان ” ثويزا ” الذي تحتضنه حاليا عروس الشمال طنجة ، والمستمر إلى غاية 13 غشت الجاري.

والمعروف، أن الدكتورة نوال السعداوى وهي المدافعة عن حقوق المرأة في الوطن العربي، أثارت السنة الفارطة خلال مشاركتها فى الملتقى الشهرى الثالث عشر لها، بالمعهد الفرنسى بالقاهرة، عاصفة حادة من الإنتقادات والإحتجاجات حول ما أكدته، وما جاء على لسانها بأن الحجاب الإسلامي والنقاب من العبودية، وأنهما ضد الأخلاق والدين، وزادت السعداوي في مداخلتها في لقاء أمس أنها متشبثة بموقفها من قضية الحجاب، مؤكدة أن اللباس كيف ما تعددت أشكاله وألوانه لا يعكس أبدا حقيقة و جوهر المرأة ولا أخلاقها ، وهي مسألة تتوقف أساسا على السلوك وليس على نوع اللباس على حد تعبيرها.

معلومات عن الدكتورة نوال السعداوى:

نوال السعداوى ولدت فى القاهرة 27 أكتوبر 1930

تخرجت من كلية الطب جامعة القاهرة فى ديسمبر 1954

حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة وتخصصت فى مجال الأمراض الصدرية

عملت كطبيبة امتياز بقصر العينى عام 1955، ثم فُصلت بسبب آراءها وكتاباتها وذلك بـ ‍6 قرارات من وزير الصحة 

نوال السعداوى ناقدة وكاتبة وروائية مصرية لها 40 كتابا

مدافعة عن حقوق المرأة فى فعاليات وكتابات مختلفة

كانت متزوجة من الدكتور شريف حتاتة، وهو طبيب وروائى ماركسى اعتقل فى عهد الرئيس عبد الناصر

تعرضت نوال السعداوى للسجن فى 6 سبتمبر 1981، فى فترة حكم الرئيس محمد أنور السادات ضمن 1500 من السياسيين والكتاب سرعان ما أفرج عنهم الرئيس الأسبق مبارك إثر اغتيال السادات بأكتوبر 1981

نوال السعداوى تعرضت للنفى نتيجة لآرائها ومؤلفاتها

أقام إسلاميون دعاوى قضائية ضدها مثل قضية الحسبة للتفريق بينها وبين زوجها

نوال السعداوى واجهت تهمة “ازدراء الأديان“. 

طالب أحد المحامين إسقاط الجنسية المصرية عنها فى دعوى قضائية بسبب آرائها المدافعة عن حقوق المرأة

رفضت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة فى مصر يوم 12 مايو 2008 إسقاط الجنسية المصرية عن د. نوال السعداوى

أسست جمعية تضامن المرأة العربية عام 1982 وهى جمعية تهتم بشئون المرأة فى العالم العربى

نادت كثيرا بمنع ختان الإناث والرجال معتبرة أنه اعتداء على المرأة

اضف رد