عادل بنحمزة يتهم الاعلام في المغرب بالتقصير وتهميش حميد شباط زعيم الاستقلاليين

ابراهيم حركي

وصف الناطق الرسمي باسم حزب “الاستقلال” عادل بنحمزة، الطريقة المعتمدة في التغطية الإعلامية في المغرب أثناء جنازة الراحل غلاب بالعاصمة الرباط أمس ، قائلاً :” ليست أخلاقية ، وقد شابها قدر هائل من المحاصصة السياسية والطائفية،وها نحن ندفع ثمن ذلك اليوم”

وجه بنحمزة اصابع الاتهام إلى وسائل الاعلام المحلية (الخاصة والعامة) بالتقصير وتهميش الأمين العام للحزب حميد شباط أثناء أحداث إنسانية في إشارة إلى نقل أحداث جنازة الراحل كريم غلاب أمس بالرباط “حيث تم عمدا تجاوز الأمين العام للحزب والتركيز على عضو في المجلس الوطني أعلن ترشيحه للأمانة العامة” في إشارة منه إلى نزار بركة. 

وجاءت تلك التدوينة على صفحة الناطق الرسمي لحزب الاستقلالا بموقع التواصل الاجتماعي فايس بوك ، بأن “الذين يتحكمون في وسائل الإعلام العمومية يصرون على إقحام أحداث إنسانية خالصة في الحملة التي تستهدف حزب (الاستقلال) وبصفة خاصة أمينه العام، في كل مرة يظهر أن هناك تصريف لأحقاد صغيرة يعجز الإنسان عن تفهمها أو القبول بها”.

وأتبر بنحمزة أن مثل “هذه التصرفات تجعل المرء يتساءل إذا ما كانت هناك مبالغة في تنفيذ ما هو مطلوب من المسؤولين عن تدبير الإعلام العمومي وفق ما يتحدث عنه المثل الدارج (قالو واش كتعرف العلم؟ قالو كنعرف نزيد فيه)”.

وتأسف بنحمزة على الواقع الذي وصل إليه الإعلام العمومي في تغطية احداث انسانية مع الشأن الداخلي لحزب الاستقلال، حيث أن الجنائز لم يتم توقيرها، حدث ذلك في جنازة الراحل امحمد بوستة وتكرر الأمر أمس في جنازة عبد الكريم غلاب، وتم عمدا تجاوز الأمين العام للحزب والتركيز على عضو في المجلس الوطني أعلن ترشيحه للأمانة العامة”.

وجاءت ردود بنحمزة مؤكدة أنه يؤكد فقط على اعتقاد “ أنهم يقدمون له خدمة، لكنهم في الواقع لا يقومون سوى بالإساءة إليه والإمعان في عدم ترك ترشيحه أمرا عاديا في إطار التدافع الذي يعرفه الحزب”.

شيعت أمس الثلاثاء جنازة الراحل عبد الكريم غلاب الروائي والصحفي والسياسي والقيادي الاستقلالي بمقبرة الشهداء في الرباط العاصمة، وجمعت جنازة الراحل العديد من المسؤولين في الدولة والكثير من الوجوه السياسية والعسكرية، ولاحظ من حضر الجنازة مصافحات وقبلات بين شخصيات كانت إلى وقت قريب متنافرة بسبب الخلافات السياسية والمصلحية.

وكان الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، في مقدمة الشخصيات العامة التي حضرت المراسم، إلى جانب رئيس الحكومة السابق عبد الإلاه بنكيران وعباس الفاسي، فضلا عن نجل علال الفاسي، عبد الواحد الفاسي،  وعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الميزان، وثلة من المثقفين من كتاب ومفكرين وصحفيين.

 

اضف رد