الضابط الأمريكي سنودن يكشف عن علاقة البغدادي بـ” CIA والمخابرات البريطانية والموساد الإسرائيلي!

نشر موقع “lesmoutonsrebelles.com”، الإخباري الفرنسي تصريحاً جديداً لضابط المخابرات الأميركية السابق “إدوارد سنودن”، يتحدث فيه عن داعش ودور المخابرات الأميركية الـ “CIA”، في صناعتها وطريقة تدريب زعيمها الإرهابي “أبو بكر البغدادي” على يد المخابرات الإسرائيلية. 

واشنطن – كشف ضابط الاستخبارات الأمريكي السابق إدوارد سنودن، إن جهاز “السي أي إي” والمخابرات البريطانية تعاونا مع الموساد الإسرائيلي لخلق منظمة “إرهابية” قادرة على جذب كل المتطرفين في جميع أنحاء العالم بمكان واحد، منتهجة إستراتيجية تدعى “عش الدبابير”.

وأضاف سنودن في تقرير نشره موقع  lesmoutonsrebelles.com، أن إستراتيجية “عش الدبابير”، تهدف إلى تركيز جميع التهديدات الرئيسة في مكان واحد، من أجل السيطرة على المتطرفين، وفي كثير من الأحيان للاستفادة من ذلك لزعزعة استقرار الدول العربية.

ووثائق وكالة الأمن القومي، التي يمتلكها إدوارد سنودن، تكشف أن زعيم داعش أبوبكر البغدادي تلقى تدريبًا عسكريًا مكثفًا لدى الموساد الإسرائيلي.

وبالاضافة إلى تدريبه العسكري، تقول الوثائق إن البغدادي درس الاتصالات ومختلف النصائح لمخاطبة الجماهير من أجل جذب المتشددين في جميع أنحاء العالم.

يشار إلى أن إدوارد سنودن ملأ الدنيا وشغل الناس منذ كشفه برنامجًا تجسسيًا سريًا للحكومة الأمريكية لمراقبة اتصالات الهواتف والإنترنت، أو ما يعرف “ببريزم”.

وبات المحلل الأمني السابق المطلوب الأول لواشنطن، بعد ما وضعته على لائحة “فاضحي أسرار أمريكا”، حيث زعزعت الوثائق التي سربها لوسائل الإعلام ثقة الشعب الأمريكي بإدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

اضف رد