أخبار عاجلة:

فتاة منقبة بساقين عاريتين تثير استغراب الحاضرين في مهرجان “البولفار” الشبابي

في غمرة من الحقد والتعصب أقدمت مواطنة مغربية  على “إرتداء النقاب على وجهها ولباساً قصيراً يظهر ساقيها شبه العارية في مهرجان “البولفار” الشبابي في مدينة الدار البيضاء (وسط المغرب)،” بهدف الإساءة إلى الإسلام واستفزاز المسلمات الطاهرات. هذا التصرف ليس تصرفا فرديا منعزلا ولكنه عمل مقصود ينم عن ذهنية متأصلة تمتد جذورها إلى الخلاف العقائدي والتباين الحضاري والصراع الوجودي بين أفراخ الحداثيين  الذي بات يعرف اليوم بالحداثيين والعالم الإسلامي. 

اثارت فتاة مغربية ترتدي النقاب على وجهها ولباساً قصيراً يظهر ساقيها شبه العارية في مهرجان “البولفار” الشبابي في مدينة الدار البيضاء (وسط المغرب)، استغراب الحاضرين.

وقد أثار هذا العمل الاستفزازي الذي أقدمت عليه مواطن مغربية استغراب الحاضرين و جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب فايس، و أيضا المجتمع المغربي المسلم بلباس الفتاة، ففي الوقت الذي اعتبرها البعض اختياراً شخصياً وأنها تمارس حريتها الشخصية، في حين اعتبرها البعض الآخر شكلاً من أشكال الاحتجاج السياسي، وتعبيراً ثقافياً على الأزمة التي تعيشها المرأة في المجتمعات المسلمة ، ومنهم من اعتبرها إهانة للدين الإسلامي واستخفاف بالنقاب.

عندما نتدبر هذا التصرف الطائش نلاحظ أنه ليس أول عمل يستهدف الإساءة إلى الإسلام ومقدسات المسلمين، وإنما هو حلقة من سلسلة طويلة ممتدة عبر التاريخ من الأعمال التي تنبئ عن حقد متجذر حيال الإسلام والمسلمين. 

وقد بات من المؤكد أن ثمة قوى شريرة كانت ومازالت تعمل في الخفاء على إذكاء التناقضات وتأجيج مشاعر الكراهية بين الحداثيين  والإسلاميين.

ولم يتم التعرف حتى الآن على صاحبة الإطلالة الغريبة المستفزة لمشاعر المرأة المسلمة المنقبة في ربوع الوطن العربي، لكن الجدل بدأ حولها على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير.

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout et plein air

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout et plein air

اضف رد