أخبار عاجلة:

الحكم باعدام احمد الاسير و15 سنة سجنا لفضل شاكر

بيروت – أصدرت المحكمة العسكرية اللبنانية الخميس حكما بالإعدام على الشيخ السني  أحمد الأسير بعد اتهامه بشن هجمات استهدفت الجيش اللبناني في القضية المعروفة بـ”أحداث عبرا” عام 2013، وقتل فيها 18 جنديا لبنانيا إلى جانب مئة جريح.

واعتقلت السلطات اللبنانية الأسير في مطار بيروت عام 2015 أثناء محاولته المغادرة بواسطة جواز سفر مزور.

وبرز الشيخ السّني مع بداية الصراع في سوريا المستمر منذ ست سنوات والذي ساهم في تصاعد حدة التوتر الطائفي في لبنان.

وتضمنت الاتهامات الموجهة ضده تشكيل منظمة إرهابية والتحريض على العنف ضد الجيش.

كما أصدرت المحكمة أحكاما على أكثر من 30 إسلاميا متشددا تراوحت بين الإعدام والسجن ستة أشهر ومن بينهم المغني السابق السنّي فضل شاكر الذي حكم عليه بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة.

وصدر الحكم على شاكر غيابيا لاختفائه منذ المواجهات العسكرية التي جرت بين الجيش وجماعة الأسير عام 2013.

وأدت المواجهات مع الجيش حينها إلى مقتل أكثر من 12 جنديا في عملية اقتحام مجمع المسجد الذي كان يتحصن فيه الأسير بمدينة صيدا الجنوبية.

وأدى القتال أيضا إلى سقوط عدد من المسلحين وإصابة العديد من المواطنين.

واتهم مؤيدو الأسير الجيش بالانحياز إلى حزب الله الشيعي اللبناني الذي يحارب في سوريا دعما للرئيس بشار الأسد.

وفور إعلان الأحكام نزل أهالي المدانين إلى الشوارع في مدينة صيدا بجنوب لبنان حيث كان يقيم الأسير وقطعوا إحدى الطرق الرئيسية في المدينة احتجاجا على الأحكام.

اضف رد