أخبار عاجلة:

تأجيل محاكمة نبيل أحمجيق و23 آخرين في قضية أحداث الحسيمة لـ 17 أكتوبر الجاري

قررت محكمة الاستئناف، مساء الأربعاء، المنعقدة بالدار البيضاء مساء الأربعاء، تأجيل إعادة محاكمة الناشط “نبيل أحمجيق”، و23 آخرين بقضية “أحداث الريف”، لجلسة 17 أكتوبر الجاري.

وجاء قرار التأجيل بعد جلسة طويلة بدأت في محاكمة الصحافي حميد المهداوي مدير موقع “بديل أنفو”، التي شهدت تشديدات أمنية غير مسبوقة، ومنع مجموعة من أفراد أسر المعتقلين من ولوج قاعة المحكمة وعرفت الجلسة منذ بدايتها توترا بسبب احتجاجات هيئة الدفاع، بعد السماح للقناة الأولى الرسمية بتصوير أطوار الجلسة من دون اذن من هيئة الدفاع والمعتقلين. وردد المعتقلون خلال المحاكمة شعارات من بينها «الموت ولا المذلة» و«أقسم بالله لن نخون، أقسم بالله لم ولن نبيع الوطن».

 وقال وكيل الملك، في بيان لوسائل الإعلام الوطني، أن غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قررت أيضا خلال الجلسة العلنية التي عقدت أمس الإثنين حجز جميع طلبات السراح المؤقت عن المتهمين.

وأضاف أن الجلسة التي خصصت للنظر في قضية بعض المتهمين المتابعين على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة الحسيمة مرت في ظروف عادية تخللتها مناقشات قانونية بين النيابة العامة والدفاع. 

وقال عضو هيئئة الدفاع عن معتقلي ،محمد أغناج، وعن الصحافي حميد المهداوي إنه منذ الوهلة الأولى، للجلسة بدا أن الملف سيمر في أجواء غير عادية، من حيث الترتيبات الأمنية واللوجيستيكية التي ملأت رحاب المحكمة: عمليات تفتيش وسكانير، منع ادخال الهاتف، التشويش على شبكات الاتصال الهاتفي، حضور ملفت وقوي لرجال الأمن بمختلف الأصناف، منع بعض العائلات من ولوج القاعة، تغطية زجاج القفص الموجود في القاعة بحيث يستحيل رؤية ما في داخله من طرف الحضور.

وأضاف أغناج أن النقطة التي أفاضت الكأس وأثارت حفيظة الدفاع والمتهمين، هو حضور ثلاثة كاميرات مثبتة على منصة القضاء ووسط القاعة، منضافة للكاميرات الثابتة الموجودة أصلا في القاعة، والتي أضيفت اليها ميكروفونات. النيابة العامة، مع انطلاق الجلسة أوضحت أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون تقدمت بطلب إلى الرئيس من أجل السماح لها بتصوير وقائع الملف.

وأشار أغناج إلى أنه، “فِي خضم السجال الحاد والطويل بين الدفاع والنيابة العامة، تبين أن المحكمة أذنت بذلك من دون الرجوع لرأي الدفاع، ومن دون احترام رأي المتهم وحقه في الصورة، حيث أخد المهداوي الكلمة ليؤكد انه يرفض تصويره من طرف التلفزة الرسمية، وفِي المقابل، طلب الإذن لوسائل الإعلام الحرة والإلكترونية بذاك”.

وفي خضم هذا السجال الغير محسوم ،تقدمت هيئة الدفاع بطلب السراح المؤقت لصحافي حميد المهداوي، لتستمر أطوار القضية إلى غاية الخامسة زوالا، حيث قررت المحكمة المداولة في الطلبات العارضة، وفِي طلب السراح، مع تأخير القضية لجلسة 17/10/2017، ومباشرة بعد ذلك، بدأت المحكمة في نظر الملف الثاني، حيث سجل حضور دفاع المتهمين، وكذلك دفاع الأطراف المدنية (الدولة المغربية، الإدارة العامة للأمن الوطني، أحد الضحايا من رجال الأمن)، وقررت المحكمة تأخير النظر في موضوع الملف لجلسة 17/10/2017، بناء على طلب الطرفين.

Résultat de recherche d'images pour "‫تأجيل محاكمة مجموعة نبيل أحمجيق‬‎"

وكشف أغناج عضو هيئئة الدفاع عن معتقلي “حراك الريف” إن “بعض المتهمين الذين تناولوا الكلمة، وبالخصوص نبيل أحمجيق أكدوا أنهم مضربون عن الطعام منذ ما يزيد على 22 يوما بالنسبة لهم جميعا، كما حيوا عائلاتهم وهيئة الدفاع، ورفعوا بين الفينة والأخرى، عند رفع الجلسة عدة شعارات، كما أن طلبات السراح وبعض الطلبات العارضة استغرقت وقتا طويلا، تخللته عدة ملاسنات، ولحظات توتر وتجاذب. لكن حضور السيد الوكيل العام الحسن مطار، وتدخله أسهم في نزع فتيل النزاع، خصوصا بعد لحظة عصيبة إثر تلفظ النائب الحاضر في الجلسة خلال تعقيبه بألفاظ وعبارات اعتبرها الدفاع مسا خطيرا بمهنتهم ومهامها”.

واندلعت الاحتجاجات في تشرين الاول/اكتوبر 2016 اثر مقتل بائع سمك سحقا في آلية جمع نفايات أثناء محاولته استعادة اسماك صودرت منه لأنه اصطادها في غير موسمها.

اضف رد