أخبار عاجلة:

هزيمة قاسية للعدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات الجزئية بـ”أكادير” على يد “الأحرار”

تعرض حزب العدالة والتنمية قائد التحالف الحكومي في المغرب لنكسة قاسية في  الانتخابات الجزئية التي أمس الخميس بجهةأكادير (جنوب المغرب)، على يد غريمه وحليفه في الحكومة حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يترأسه عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، بعدما فرض سيطرته على نتائج الانتخابات الجزئية بالدائرتين الانتخابيتين “تارودانت ” و”أكادير إداوتنان”.

لقد نجح حزب الأحرار في استعادة مقعده البرلماني بـ”تارودانت” الذي أسقطته المحكمة الدستورية في وقت سابق، إذ استطاع مرشح الحزب عبد الرحمان بليلا، اكتساح النتيجة وإلحاق هزيمة قاسية بمرشح حزب العدالة والتنمية، بعدما تفوق عليه بأكثر من 35 ألف صوت.

وفي الدائرة الانتخابية “أكادير إداوتنان”، التي شهدت تنافسًا على المقعد الذي أسقطته المحكمة الدستورية في قرارها الذي طال مرشح حزب الأصالة والمعاصرة الفائز في اقتراع 7 أكتوبر 2007 , تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار النتائج أيضا.

ووتمكن محمد الولاف، مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار من انتزاع المقعد بعد حصوله على أكثر  من تسعة آلاف صوت، متفوقًا على أقرب منافسيه محمد أمكراز، مرشح حزب العدالة والتنمية والقيادي في شبيبته، الذي لم يقدر على منافسة الولاف واكتفى بجمع حوالي 5600 صوت، الأمر الذي يؤكد حسب مراقبين تأثر القاعدة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية بعد إعفاء أمين عام الحزب عبد الإله ابن كيران من تشكيل الحكومة، والخلافات التي برزت بين قياداته بعد ذلك، والتي أدخلته حالة من التخبط ما زال يعيش تداعياتها حتى اليوم.

وتشير تقديرات إلى أن نسبة المشاركة في  الانتخابات الجزئية بدائرة “أكادير اداوتنان”، فانها لم تتعدّ 7 بالمائة، وذلك في تأكيد واضح على التراجع المهول في نسبة المشاركة والإقبال على صناديق الاقتراع في الانتخابات الجزئية التي شهدتها عدة دوائر انتخابية، الأمر الذي استدعى دق ناقوس الخطر حول الموضوع من طرف عدد من المراقبين الذين حذروا من تعاظم نسبة “مقاطعة الانتخابات” في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بالبلاد.

اضف رد