أخبار عاجلة:

أول رد فعل من النائبة أمينة ماء العينين بعد نتائج الانتخابات الجزئية في أكادير

وصفت النائبة أمينة ماء العينين الهزيمة التي مني بها أمس حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الجزئية في أكادير بـ”الكارثية بالنسبة للحزب”، وقالت أيضاً”من يبحث عن التبرير والحديث عن خصوصية الانتخابات الجزئية لن يفيد الحزب في شيء، إلا إذا أردنا أن نتحول إلى مثل تلك الأحزاب التي تصور للناس انهزاماتها المريعة في شكل انتصارات حتى أشرفت على الاندثار”، وذلك في انتقاد واضح منها للأصوات التي ذهبت لتبرير هزيمة الحزب في هذا الاستحقاق.

وأضافت ماء العينين في تدوينة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك) “نحن لا نصلح لمثل هذا الكلام، مرجعية الحزب و”منهجه” يفرض عليه الصراحة والوضوح وإجراء النقد الذاتي اللازم أمام المواطنين الذين منحوه ما منحوه اياه في 7 أكتوبر ، مذكرة أن حزب العدالة والتنمية حصل على “مقعدين من أصل 4 في اقتراع 7 اكتوبر بما يقارب 36 ألف صوت، ونسير جماعتها بأغلبية مطلقة، وبيننا وبين 7 أكتوبر مدة سنة.

وقالت بإحباط ” نفقد قرابة 30 ألف صوت دفعة واحدة أغلبها من داخل المدينة وليس في البوادي”. أليس هذا سقوطًا حرًا؟”.

وذكرت “هل نحتاج أمرًا آخر لنعترف جميعا أن الأمور ليست بخير ، وأن المسار ليس قويمًا ، وأن خطاب المراجعة والنقد هو خطاب ذو مصداقية من دون تشنج أو اصطفاف؟”، كما دعت الحزب إلى المراجعة والنقد الذاتي، وقالت: “نتائج كارثية في الجديدة….في تطوان . تراجع كبير في غياب منافسين.. نعم نحتاج الى نقاش داخلي صريح بعيداً عن الصراخ والاقصاء والدغمائية وسوق التبريرات تلو التبريرات”.

وتشير تقديرات إلى أن نسبة المشاركة في  الانتخابات الجزئية بدائرة “أكادير اداوتنان”، فانها لم تتعدّ 7 بالمائة، وذلك في تأكيد واضح على التراجع المهول في نسبة المشاركة والإقبال على صناديق الاقتراع في الانتخابات الجزئية التي شهدتها عدة دوائر انتخابية، الأمر الذي استدعى دق ناقوس الخطر حول الموضوع من طرف عدد من المراقبين الذين حذروا من تعاظم نسبة “مقاطعة الانتخابات” في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بالبلاد.

لمشاهدة تدوينة النائبة على موقع الفايس اضغط هنا

اضف رد