أخبار عاجلة:

البرلماني ححيرة يطالب الحكومة بخلق الثورة عوض المنٌ والإحسان على المرأة القروية

اعتبر محمد حجيرة، عضو الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الفاجعة التي شهدتها منطقة سيدي بولعلام بإقليم الصويرة بوفاة 15 إمرأة نتيجة الإزدحام من أجل الحصول على إعانات غذائية هزيلة، وصمة عار في جبين الحكومة التي لا تتوانى الإمعان في نهج سياسة التفقير والتجويع إزاءَ المواطنات والمواطنين، وخصوصا نساء العالم القروي والمناطق الجبلية.

وحثٌَ ذات البرلماني عن إقليم تاونات، الحكومة على إعادة النظر بشكل جذري في الملف الإجتماعي، وخصوصاً فيما يتعلق بمحاربة الفقر والهشاشة والأسرة وكل ما له علاقة بتنمية الإنسان، مشدداً على أن “منطق العطاء من الفوق والإحسان، نعم متجذر في ثقافتنا المغربية، ولكن بالطريقة التي يتم بها الآن فيه ضرب لكرامة الإنسان والمرآة المغربية”.

ودعا محمد حجيرة، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إلى توجيه وزراءه نحو القيام بمهامهم في خلق الثورة عوضَ المنٌ والإحسان على المرأة القوية، منبهاً إلى ما يطال عمليات “الخير والإحسان” من إستغلال سياسي، حيث أشار إلى أن “هناك من إحترف المتاجرة في معاناة الطبقات الفقيرة وإستغلالها استغلالا بئيسا في الحملات الانتخابية”.

وشدد محمد حجيرة، عضو الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة، على ضرورة مأسسة عمليات “الخير والإحسان” في إطار مؤسساتي، وتكثيف الجهود وبرامج الدعم والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق التي تعيش تحت عتبة الصفر.

 

محمد الحجيرة : فاجعة الصويرة أعادت عداد المكتسبات التي حققها المغرب إلى نقطة الصفر

Publié par ‎حزب الأصالة والمعاصرة PAM‎ sur lundi 20 novembre 2017

اضف رد