أخبار عاجلة:

بوعشرين : العماري زعيم “البام” كان يستعد لإعلان نفسه حاكماً على الريف بعد الإنفصال عن الدولة

كتب مدير في افتتاحية نشرت على الصفحة الرئيسية في جريدة “أخبار اليوم” توفيق بوعشرين أن إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة “فشل هو و حزبه والي جلموس في اقتلاع حمدي ولد الرشيد من الصحراء سنة 2009 فهم سر قوة عائلة آل الرشيد لذلك عمد إلى تقليدها في الريف و بناء قاعدة سياسية هناك مبنية على العصبية العرقية و على المال و على شبكة العلاقات.

و أضاف “بوعشرين” أنه “لم يكن ينقص سوى تحريك بعض النزعات الشوفينية و الإنفصالية حتى تكتمل الطبخة و يخرج الريف عن سيطرة الدولة لفائدة نفوذ العماري لذلك و بمجرد ما لاحت أمامه فرصة الحراك حتى عمد إلى الركوب عليه سراً و علناً”.

و استرسل  : ” و لهذا على الوكيل العام للملك في البيضاء استدعاء الزفزافي و العماري إلى مواجهة مفتوحة عند الضابطة القضائية و عند قاضي التحقيق مادمنا أمام اتهامات جنائية كبيرة ليعرف المغاربة الحقيقة و لا شيئ غير الحقيقة و ليعرفوا سبب الزيارات المتكررة للعماري إلى كردستان و سر ارتدائه زي البشماركة و التقاط صور به من أربيل و بعثها إلى الرباط”.

أمرت النيابة العامة مساء اليوم الثلاثاء بفتح تحقيق في موضوع الاتهامات الموجهة لإلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة (المعارض)، بخصوص تحريضه “حراك الريف” على التأمر على الملك محمد السادس.

كما أصدرت تعليماتها للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالاستماع إلى ناصر الزفزافي الذي وجه التهمة للعماري، عن طريق هيئة دفاعه في جلسة الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وكان أحمد ارحموش محامي العماري قد أصدر بلاغا بعد بضع ساعات من الجلسة، نفى من خلاله المنسوب لموكله وطالب بفتح تحقيق عاجل.

وجاء في البلاغ :”فوجئنا اليوم بنشر تصريحات خطيرة على لسان محامين يؤازران بعض المتابعين في ملف أحداث الحسيمة أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، استوعب فيها السياسي ما هو مهني”.

وأضاف البلاغ :”بالنظر إلى مضمون التصريح الذي يتضمن اتهامات مفبركة، فإن المنوب عنه السيد إلياس العمري بصفته الشخصية و المؤسساتية يدين التصريحات المذكورة، ويستنكرها جملة وتفصيلا، ويطالب بفتح تحقيق عاجل في الموضوع، لتتضح الخلفيات و الأهداف الكامنة وراء ترويج مثل هذه الأخبار الزائف ، ويحتفظ لنفسه بالحق في المتابعة القضائية “.

وفجر إسحاق شارية من هيئة دفاع  ناصر الزفزافي – أبرز قياديي حراك الريف – في مرافعته أمام المحكمة أمس الثلاثاء مفاجأة من العيار الثقيل حين قال:

“لقد أخبرني موكلي ناصر الزفزافي أثناء تخابري معه بأن إلياس العماري اتصل به مرارًا، وحرضه هو ونشطاء الحراك على التآمر على الملك والبلاد، لكن موكلي رفض الفكرة، مبينا أن مطالب الحراك اجتماعية” .

ثم طالب المحامي بمثول المسؤول السياسي و رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري أمام القضاء، بتهمة تحريض نشطاء الريف على أفعال خطيرة.

اضف رد