أخبار عاجلة:

الملتقى السنوي الرابع للأمم المتحدة لتطوير التعليم الديني في العالم الإسلامي

كشف آدما ديينج نائب أمين عام الأمم المتحدة، المكلف بمنع الإبادة الجماعية، عن خطة تعاون بين منظمة الأمم المتحدة و«منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، يجري بمقتضاها تنظيم عشر ورش للبحث العلمي في مجال تطوير التعليم الديني في العالم الإسلامي.

وقال ديينج إن الاتفاق هو ثمرة لقاءات سابقة جرت مع الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وتم بحث امكانية التعاون بين الجانبين في مجال تطوير التعليم الديني، من خلال برامج علمية مكثفة. وأنه جرى الاتفاق على تنظيم عشر ورش علمية لهذه الغاية، سيعلن عن تفاصيلها لاحقاً.

وأضاف إن المنظمة الدولية تقدر جهود منتدى تعزيز السلم في مجال نشر ثقافة التسامح والتعايش بين الشعوب؛ كونها أنشطة علمية ومعرفية تنسجم مع المعايير الإنسانية المعاصرة بكل المقاييس الأخلاقية والدينية. وأن أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يتابع عن كثب جهود الشيخ عبدالله بن بيه رئيس المنتدى، في إطار نشر ثقافة التسامح والدعوة للسلام والتعايس الإنساني السعيد، ويرى به نموذجاً لنشر ثقافة السلم والتسامح على مستوى العالم.

وشارك آدما ديينج في فعاليات الملتقى السنوي الرابع لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة«التي إنطلقت في أبوظبي؛ برعاية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، بحضور سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومشاركة نحو خمسمائة شخصية من العلماء والمفكرين والعقلاء والحكماء على مستوى العالم.

اضف رد