اعتقال “بوحيم “مدون ساخر يثير الغضب في المغرب..بعد اتهامه لقضاة برشوة

نبدأ اليوم  مقالنا من  الرباط حيث أثار اعتقال المغرد الساخر المعروف بـ”عبد الرحيم بورحيم” على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”  في أوساط مستخدمي مواقع التواصل في المغرب بين منتقذ وساخط.

علمت “المغرب الآن” من مصدر مطلع صديق المعتقل بوحيم ، والذي كان يتناول وجبة الفطور صباح يوم الأربعا مع المعتقل “عبد الرحيم بوحيم ” المثر للجدل بأحد المقاهي بحي ديور الجامع وسط العاصمة الرباط .

اعتقل عبد الواحد بورحيم بأمر من وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط ، ووضعه تحت الحراس النظرية ، وذلك بسبب تدويناته المسيئة لرجال السلطة وبرلمانيين وقضاة وخاصة الأمين العام لحزب الأثصالة والمعاصرة إلياس العماري وقياديين في الحزب المذكور واتهامه إياهم بالتورط في الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال والفساد المالي والأخلاقي.. ما يدل على أن المعتقل بوحيم سيواجه تهما  لا حصرت لها  خصوصا وأن من يتهمهم  في النازلة هم أقوى قضاة المملكة وسيكون مجبرا على تقديم الأدلة  على اتهاماته لهم ، كما يقول النص القانون على المدعي البينة ؟. 

وكان المعتقل قد نشر تدوينة في 20 دجنبر الماضي، يتهم فيها  قضاة المحكمة الدستورية بتلقي رشوة قدرها بــ 100 مليون سنتيم لكل عضو من طرف الياس العماري “الأمين العام لحزب البام”والعربي المحرشي مقابل الحكم برفض الطعن الذي تقدم وكيل لائحة البيجيدي في وزان ضد ابنة العربي المحرشي، وئام المحرشي. 

كما أفادنا نفس المصدر  ، أن المعتقل “عبد الرحيم برحيم ” حددت لهم اليوم الجمعة أول جلسة حكم بالمحكمة بسلا من غير معرفة مجريات المحاكمة.

وكان سبق للمدعو بوحيم قبل يومين توجيه تهم من غير أدلة لقضاة في المجلس الدستوري بتلقيهم رشاوي من طرف البرلماني ‘المحرشي’.

تفيذ مصادرنا أنه اعتقال المدعو “عبد الواحد بورحيم” تم بموجب شكاية جماعية تقدم بها برلمانيون و سياسيون و رؤساء أندية رياضية ضده بسبب نشره تدوينات تتهمهم بالاتجار الدولي في المخدرات و الفساد، وأيضا تشكيكه في نزاهة  قضاة المجلس الدستوري.

و كان عبدالواحد بورحيم عضو في حزب الأصالة والمعاصرة (المعارض) قبل تجميد عضوته وطرده من الحزب بسبب المشاكل والتحريض في صفوف المناضلين، الأمر قد يرج أنه أصبح حاقدا على أطر وهياكل وقيادي الحزب .

والغريب في الأم أن عبد الواحد بورحيم كانت له حسابات شخصية مع شخص الياس العماري، زعيم حزب الاصالة و المعاصرة ، الذي وصفه بالانقلابي و بارون المخدرات، بل و أنه جعل من تدويناته التي انتشرت بشكل كبير، سلسلة ربط بين العماري و مجموعة من الشخصيات التي كان يكيل لها الاتهامات بناءا على معلومات قال انه توصل بها من مصادر موثوقة.

وقد علمنا في “المغرب الآن” بأن ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها إعتقال “عبد الواحد بورحيم” بل هناك سابقة ، في شهر يناير الماضي من سنة 2017 ، ألقي القبض عليه بمطار محمد الخامس الدولي بعد عودته من الإمارات العربية المتحدة حيث كان يعمل بها كمدرس في الرياضيات وعاد لأرض الوطن من أجل قضاء عطلة رأس السنة، وكان في استقباله رجال الأمن وتم اقتياده لجهة مجهولة واختفى لمدة أسبوعين ، إلاّ أن القدر كان معه واتصلت اخته التي تقطن بحي أكدال بالرباط بأحد أصدقائه القامى في الحزب والذي يقال أنه صهر رجل نافذ في القصر ، الذي تدخل لأول مرة وأخرها في الإفراج عنه ، كما نعلم بأن  الجهة التي ألقت القبض عليه قد وجهت له تحذير بأن المرة القادمة لن يعثر عليه أحد “حتى الجن الأزرق” حسب تعبير صهر الرجل النافذ، ونفس الحال يتكرر ” وعادت ريم لعادتها القديمة” يوم الأربعاء زميل عب الواحد بورحيم الذي كان يتناول وإياه وجبة الإفطار بمقهى  بديور الجاع بالرباط بعد أن ألقي عليه القبض قال له بوحيم اتصل بنفس الشخص صهر الرجل النافذ الذي لما اتصل به رفض التدخل هذه المرة وقال له لقد حذرته ، وقل له المثل المغربي ” لعقدها بيده يفكها بسنانوا” وانتهى…

 ومن بين بعض تدويناته بشخص التمالك مدير ادارة السجون بالمغرب حول زوجته:

اضف رد