طائرة مغربية بدون طيار تستنفر الجيش الجزائري

استنفرت دوريات تابعة للجيش الجزائري الرابطة بالجدار الفاضل بين المغرب والجزائر، وذلك على اثر بلاغ ورد حول وجود طائرة بدون طيار تحوم فوق المنطقة القريبة من حزام أمني للجيش الجزائري.

الرباط – اكدت صحيفة مغربية إن “دولة الجزائر قدمت ورقة مفصلة عن تقنية يعتقد أنها مغربية تتزود بها طائرات دون طيار، التقطتها إشارات الجيش الجزائري”.

 وأوضحت صحيفة “الأسبوع الصحفي” الورقية المغربية، أن الجيش الجزائري رصد هذه التقنية في 25 يونيو/حزيران و4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين، وأن الأبحاث أكدت وجود تقنية محلية في طائرات تزود بها المغرب من طرف ثالث.

 وقالت الصحيفة: “تمكنت القوات المسلحة من إدخال التقنية دون تفعيلها في موضوع المراقبة الجوية عبر الطائرات دون طيار”.

ووفق المنبر ذاته فلم يثبت للدوائر الغربية وجود مصنع لهذه الطائرات في المملكة، رغم إعلان الرباط عن برنامج حربي لازال إلى الآن في بدايته، من دون تمويل كاف من الخليجيين، لأن الرياض أوقفت دعمها للعاصمة الرباط بعد تسليمها 22 مليون دولار، ودخلت قطر الصناعة العسكرية المشتركة مع تركيا بإطلاق مصنع مؤخرا.

وكانت يومية صباح المغربية نقلت عن إيف أوبان ميسيريار، الذي سبق أن عمل سفيرا لفرنسا في العراق، وتونس، ما وصفته بـ”قنبلة دبلوماسية”، حينما كشف النقاب عن مخطط أمريكي لنقل السيناريو السوري إلى دول مغاربية، بدأته واشنطن بإشعال بؤر توتر طائفي، وعرقي في المغرب، والجزائر.

ونقلت الصحيفة بأن الجهات الدولية، التي تحرك خيوط مواجهات عسكرية وشيكة في الشرق الأوسط، بدأت تستعد لرسم حدود داخلية في أكبر دولتين مغاربيتين في إشارة إلى المغرب، والجزائر.

وكانت يومية “الصباح” المغربية نقلت عن إيف أوبان ميسيريار، الذي سبق أن عمل سفيرا لفرنسا في العراق، وتونس، ما وصفته بـ”قنبلة دبلوماسية”، حينما كشف النقاب عن مخطط أمريكي لنقل السيناريو السوري إلى دول مغاربية، بدأته واشنطن بإشعال بؤر توتر طائفي، وعرقي في المغرب، والجزائر.

ونقلت الصحيفة بأن الجهات الدولية، التي تحرك خيوط مواجهات عسكرية وشيكة في الشرق الأوسط، بدأت تستعد لرسم حدود داخلية في أكبر دولتين مغاربيتين في إشارة إلى المغرب، والجزائر.

حصل سلاح الجو الملكي المغربي سنة 2013 على 3 طائرات بدون طيار Harfang متقاعد عليها أساسا من قبل سلاح الجو الفرنسي قبل عدة سنوات و قد خدمت في أفغانستان. نشرت مجلة فرنسية the Armee de L’air سنة 2008 أن قد تم تسليمها للجيش الفرنسي من طرف EADS بالتعاون مع الصناعات الجوية الإسرائيلية.

الطائرة بدون طيار مبنية أساسا على IAI/Malat Heron-I الإسرائيلية كما أن التعاون الفرنسي المغربي قائم منذ فترة طويل 

هذه طائرات بدون طيار أصبحت جزءا هاما من نظام مراقبة للمغرب. و اتفاق لنقل طائرات بدون طيار إلى المغرب هو يعبر بشكل واضح عن مستوى الدعم الفرنسي للنظام المغربي .

عملت Harfang بالجيش الفرنسي لأكثر 10000 ساعة طيران، و سجلت أكثر من 900 مهمة 
[​IMG]

اضف رد