شركة ” إم برود” تبرم 3 صفقات مع القناة الأمازيغية تحوم حولها شبهات جنائية

أبرمت القناة الأمازيغية التابعة للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة عقدا مع شركة واحدة هي (إم برود) ، تنتج فيه الأخيرة برنامج من برامج شهر رمضان القبل 2018. ووفقا للعقد الذي هو الأول من نوعه حصلت الشكرة على ثلاثة مشاريع في طلبات العروض الأخيرة بقيمة مالية تقارب 6 ملايين درهم (600 ألف دولار)، موزعة كالتالي:  مشروع بــ 2 مليون درهم و 160 ألف درهم و مشروع ثاني بـ  2 و 400 ألف درهم و مشروع ثالث بـ 1 و 260 ألف درهم.

ذكرت ضحفية “أخبار اليوم” المحلية، أن الصفقات التي أعلنتها القناة الأمازيغية التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والمتعلقة ببرامج شهر رمضان المقبل، أثارت ضجة وسط شركات الإنتاج، بعدما تبين أن شركة واحدة هي (إم برود) حصلت على ثلاثة مشاريع في طلبات العروض الأخيرة بقيمة مالية تقارب 6 ملايين درهم (600 مليون سنتيم)، الأمر الذي أثار شبهات حول تمرير المشاريع الثلاثة لشركة واحدة.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للحسابات، كشف مجموعة من الملاحظات خلال افتحاصه لصفقات القناة الأمازيغية  حيث لاحظ أنه خلال فترة 5 سنوات ما بين 2013 و سنة 2017 تبين أن 15 شركة استفادت من صفقات برامج القناة الأمازيغية لكن شركتين فقط أثارتا اهتمام قضاة جطو هما (أغلال للإنتاج) و (سبيك توب) حيث حصلت الشركة الأولى على مجموع مبالغ فاق 3 ملايير و 300 مليون سنتيم فيما قارب مجموع مبالغ الصفقات التي حصلت عليها الشركة الثانية الـ3 ملايير سنتيم.

ويرى قضاة المجلس الأعلى للحسابات بعد افتحاص ملفات SNRT، استحواذ شركات إنتاج محظوظة على ملايير ‘تمازيغت’، خاصة صفقات الإنتاج التي أبرمتها قناة الأمازيغية، حيث أثارت انتباههم شركتان تحظيان بحصة الأسد منذ انطلاق العمل بقانون طلبات العروض سنة 2013.

وحسب ما أظهرته وثائق ، وتهم فترة 5 سنوات ما بين سنة 2013 وسنة 2017، فإن 15 شركة استفادت من صفقات برامج قناة الأمازيغية، لكن شركتين أثارتا اهتمام قضاة جطو، حيث حصلت الشركة الأولى على مجموع مبالغ فاقت 3 ملايير و300 مليون سنتيم، فيما قارب مجموع مبالغ الصفقات التي حصلت عليها الشركة الثانية ال3 ملايير سنتيم.

وما أثار أيضا فضول القضاة داخل مطبخ القناة تقول “أخبار اليوم”، هو أن الشركتين تفوزان في كل طلب عرض بحوالي 40% لوحدهما من المبلغ الإجمالي المعروض.

 

اضف رد