القبض على الصحفي رشيد البلغيتي في الرباط بسبب شيك بدون رصيد أو ” بفعل فاعل”

ألقت السلطات الأمنية على الصحفي والفاعل الجمعوي رشيد البلغيتي في العاصمة الرباط بحي حسان مكان إقامته، وذلك حسبما مصادر من جيران البلغيتي  بشارع الموحدين حسان.

وحسب ذات المصدر، فاعتقال البلغيتي جرى بسبب  تقديمه شيك دون رصيد بقيمة 50 مليون سنة 2016، مساهمة من جمعية “طاطا تمورانت” التي يرأسها لفائدة مهرجان ينظم بطاطا .

ويعتبر الصحفي رشيد البلغيتي المعروف بنقذه المتواصل للنظام والحكومة ومن أشهر منتقدي الأحزاب الإدارية وحتى الحزب الحاكم “العدالة والتنمية”.

و كان في وقت سابق كتب البلغيتي على حائط صفحته  الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أنه توصل بمراسلات رسمية من الخازن الإقليمي للمنطقة تُؤكد ضخ مبلغ 150 مليون سنتيم في الحساب البنكي للجمعية، غير أنه تفاجأ “يوم 29 دجنبر 2016 جئت إلى البنك للسؤال عن وصول مبلغ مالي من الخزينة العامة للمملكة إلى الحساب البنكي الخاص لجمعية طاطا تمورانت (في إطار شراكة مبرمة مع مؤسسة حكومية) الجمعية التي أتشرف برئاستها والمفاجأة غياب أثر هذا الحساب.. بعد أربعة أيام من التبريرات الواهية والأعذار والاعتذارات تمت استعادة الحساب البنكي يوم 5 يناير 2017″.. اليوم وعند زيارتي للبنك قصد الحصول على وثيقة بنكية أفاجأ من جديد بقرصنة الحساب البنكي أمام ذهول الموظفين والمديرة”.ورأى البلغيتي في المقابلة أن “ما حدث ويحدث هو بفعل

فاعل”، محملا البنك الشعبي المسؤولية الكاملة عما حدث، وعما قد يترتب عنه من مسؤوليات قانونية، مبرزا أن الهدف من القضية هو الإساء إلى سمعته وسمعة الجمعية التي يرأسها، معتبرا أن هدف الذي يحرك خيوط اللعبة هو استهداف أشخاص مستقلين في مبادرتهم المدنية.

 

اضف رد