أخبار عاجلة:

غضب وانتقادات واسعة في المغرب من طريقة اعتقال الصحافي توفيق بوعشرين

أثار اعتقال مدير نشر صحيفة “أخبار اليوم”الصحافي توفيق بوعشرين، مساء الجمعة، واقتياده من مقر الصحيفة بالدار البيضاء، من طرف رجال الأمن، مواقع التواصل الاجتماعية الفايس بوك، موجة غضب واستياء من متضامنين ومنديدين للطريقة التي جرى بها اعتقله، معتبرين الأمر” استهدافا لحرية الصحافة والتعبير بالبلاد”.

وجاء في تدوينة خالد البوقرعي ، الرئيس السابق لشبيبة حزب العدالة والتنمية،”اعتقال الصحافي توفيق بوعشرين، بعد مداهمة الجريدة، بغض النظر عن موضوعه، يطرح العديد من الأسئلة المقلقلة من حيث أسلوبه”، وهو “مؤشر من بين مؤشرات أخرى على استهداف الرأي الحر بكل الوسائل”. 

وقال ان هذا “الاستهداف”، بدأ “من تسخير بلطجية أُقحموا في الجسم الصحافي، لتضليل الناس وتشكيل رأي عام زائف، ووصولاً إلى اقتحام مقرات الجرائد بشكل يعيد ضبط المشهد على أجواء سنوات السبعينات والثمانينات”. 

وأضاف كاتبا “هذه بركات استقلال النيابة العامة”. 

يذكر أن حوالي 20 من رحال الشرطة عمدوا إلى اقتحام مقر صحيفة “أخبار اليوم” واعتقال ناشرها، وسط ذهول الصحافيين والعاملين بالصحيفة، الذين لم يعرفوا أي شي عن أسباب الاعتقال.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت بيانا أعلنت فيه، أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء “بناء على شكاوى توصلت بها النيابة العامة أمرت بإجراء بحث قضائي مع السيد توفيق بوعشرين كلفت به الفرقة الوطنية للشرطة القضائية”.

اضف رد