العثماني ينفتح على الدور المركزي للنقابات بسياسة متزنة تمهد لنجاح الحوار الاجتماعي

أعلن الدكتور سعد الدين العثماني، أن حكومته وضعت منهجية للعمل على التوصل إلى اتفاق مع النقابات لتحقيق المطالب الاجتماعية، و “تمتلك الإرادة الراسخة لإنجاح الحوار الاجتماعي”، متعهدا بالتوصل إلى اتفاق مع النقابات خلال شهر أبريل المقبل.

جاء ذلك في بيان للحكومة، مساء الاثنين، عقب لقاءات بين العثماني والمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، في البلاد.

وهذه النقابات هي نقابة الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في إطار الحوار الاجتماعي (يجمع الحكومة والنقابات وأرباب العمل)

ولفت العثماني أن “الحكومة عازمة على تقوية وتعزيز دور النقابات؛ بما يجعلها قادرة على تفعيل المطالب الاجتماعية وتمثيل الطبقة الشغيلة وتأطيرها.

وعرض العثماني على مختلف النقابات منهجية تقضي بفتح حوار ثلاثي الأطراف من خلال ثلاث لجان موضوعاتية (لجنة تحسين الدخل، ولجنة القطاع الخاص لمدارسة تشريعات الشغل والحريات النقابية، ولجنة القطاع العام لمدارسة القضايا المتعلقة بالإدارة العمومية).

Résultat de recherche d'images pour "‫العثماني يلتقي النقابات‬‎"على أن يفضي الحوار إلى اتفاق يمتد على ثلاث سنوات في أفق اعتماده خلال شهر أبريل/نيسان 2018، وفق البيان الذي أشار إلى أن التفاوض بشأن الحوار ينطلق في أقرب الآجال.

وتم الاتفاق، بحسب البيان، على “إحداث لجنة تحضيرية تضم ممثلين عن مختلف المكونات الاجتماعية والاقتصادية والقطاعات الحكومية المعنية، لوضع جداول أعمال اللجان الموضوعاتية المذكورة”.

يشار أن النقابات صعدت من لهجتها في الآونة الأخيرة، عبر تنظيم عدد من الاحتجاجات بسبب ارتفاع الأسعار، وسياسة تقليص الأجور (تم الاقتطاع من أجور موظفي القطاع العام في إطار إصلاح نظام التقاعد) .

وبلغ عدد الإضرابات التي عرفها القطاع الخاص بالمغرب خلال 9 أشهر الأولى من العام الحالي 116 إضرابا، بحسب بيانات رسمية.

وقالت وزارة الشغل والتكوين بالمغرب، في تقرير لها حول حصيلة عملها إن “نحو 10 آلاف و816 عاملا شاركوا في هذه الإضرابات.

وأشارت الوزارة إلى أن “تدخل مصالحها ساهم في تفادي اندلاع نحو 1312 إضرابا في 962 مؤسسة خلال 9 أشهر من العام 2017”

اضف رد