بن سلمان: تركيا جزء من “مثلث الشر” إلى جانب إيران والجماعات الإسلامية المتشددة

وصف ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، تركيا بأنها جزء من “مثلث الشر” في المنطقة إلى جانب إيران والجماعات الإسلامية المتشددة، وهو ما نفته السفارة السعودية في أنقرة.

ونسبت صحيفة الشروق المصرية يوم الأربعاء إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وصفه تركيا بأنها جزء من “مثلث الشر” إلى جانب إيران والجماعات الإسلامية المتشددة.

كما نقلت الصحيفة عنه اتهامه لتركيا بمحاولة إحياء الخلافة الإسلامية التي سقطت قبل نحو قرن من الزمان عندما انهارت الامبراطورية العثمانية. 

وتعكس التصريحات المنسوبة للأمير محمد ارتياب السعودية الشديد في الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتبع حزبه العدالة والتنمية الحاكم سياسات إسلامية وتحالف مع قطر في خلافها مع السعودية وبعض دول الخليج العربية.

ونقلت الشروق عن الأمير محمد قوله “مثلث الشر الراهن يتمثل في إيران وتركيا والجماعات الدينية المتشددة”.

وتحدث ولي العهد السعودي لرؤساء تحرير الصحف المصرية خلال زيارة للقاهرة في أول جولة خارجية له منذ تقلده ولاية العهد العام الماضي.

نفت سفارة المملكة العربية السعودية في أنقرة ما ذكر في تقارير صحيفة نقلت عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قوله إن هناك قوى للشر في المنطقة من بينها تركيا، وذلك في بيان خطي نشر في الموقع الإلكتروني للسفارة.

وأوضحت السفارة في بيانها أن المقصود بكلام ولي العهد في تلك التقارير التي نقلت حديثه، هو “ما يسمى جماعةالإخوان المسلمين والجماعات الراديكالية” وليس “تركيا”.

ويأتي البيان ردا على ما تداولته وسائل إعلام مصرية نقلا عن ابن سلمان خلال لقاء جمعه بـ25 من الإعلاميين المصريين المؤيدين للرئيس عبد الفتاح السيسي في القاهرة أمس الاثنين.

ووفقا لعدد ممن حضروا اللقاء، فإن ولي العهد السعودي هاجم تركيا وإيران، ووضعهما إلى جانب الجماعات الإرهابية في قائمة أعداء المملكة مصر.

وخصصت الإعلامية المصرية لميس الحديدي حلقة برنامجها اليومي “هنا العاصمة” على قناة “سي بي سي” مساء الاثنين للحديث عن ذلك اللقاء، ووافقها رئيس تحرير جريدة الشروق عماد الدين حسين خلال استضافتها له في جزء من حلقتها.

اضف رد