هذا ما قاله بوعشرين عن DVR الموجود بمكتبه والموصول بكاميراتين رقميتين بالأبيض والأسود!!

 تتوجه الأنظار اليوم الخميس الى محكمة الاستئناف في الدار البيضاء لمتابعة الجلسة الأولى من محاكمة الصحافي المثير للجدل توفيق بوعشرين مدير صحيفة أخبار اليوم و”اليوم 24″، لما تعرفه من تداخل بين التكييف القانوني للملف كاعتداءات جنسية والاتجار بالبشر، فيما تتجه الاتهامات لجهات غير معلومة بتدبير الملف ليكون مدخلا لإسكات صوت بوعشرين وكسر قلم المزعج لعدد من الجهات. 

وحسب نص المحضر الذي وقع عليه توفيق بوعشرين فأن عناصر الأمن الذين حلوا بمقر يومية « أخبار اليوم » و »موقع 24″ سألوه عن dvr فقال لهم إنه جهاز استقبال رقمي، وحين تم حجزه من طرف الضابطة القضائية تراجع وقال بأنه لا يعلم بوجوده وأنه تم جلبه من الخارج.. ومن خلال 50 شريط فيديو التي تم استخراجها من القرص الصلب الخارجي من نوع seagate، يتبين أن جل الممارسات الجنسية المسجلة يظهر فيها توفيق بوعشرين ونساء كثيرات من صحافيات ومن مشتكية هي (ن.ل)، ومضيفة طيران أعترفت لدى أمن البيضاء أنها كانت على علاقة جنسية رضائية ببوعشرين، بالإضافية إلى صحافية كبيرة في المؤسسة الإعلامية، التي ظهرت تسجيلاتها في أكثر من شريط، ولم تنكر ذلك رغم صدور تدوينة لها تقول العكس، بينما تصريحاتها لدى أمن البيضاء فيها إقرار واعي بممارسات جنسية مع مدير أخبار اليوم »،وهناك فيديوهات يظهر فيها تحرش وتعنيف واغتصاب واضح وممارسات جنسية وحشية وغير سوية.. وستشكل الفيديوهات المصورة بالصوت والصورة عقدة محاكمة بوعشرين التي ستنطلق أطوارها غدا.

وكان بوعشرين (49 عاما) اوقف الجمعة اثناء مداهمة نفذها حوالى 20 شرطيا في مقار الصحيفة في الدار البيضاء وظل موقوفا على ذمة التحقيق.

وبوعشرين حكم عليه قبل شهر بدفع 40 الف يورو لوزيرين بتهمة “التشهير”.

اضف رد