المغربية نادية شيبوب تتلقى تحذيرا من إدارة برنامج “ذا فويس” والسبب..

ثريا ميموني

أقدمت ادارة برنامج اكتشاف الأصوات الغنائية “ذا فويس ” على توجيه إنذار شديد اللهجة للمشتركة المغربية في البرنامج المذكور نادية شيبوب، بعد أن توقفت مسيرتها في هذه المنافسة في مرحلة ” الصوت وبس “، حيث تم استبعادها من المنافسة بقرار من أصحاب الكراسي الذين لم يلتفتوا إليها، وهو ما قاد المشتركة المغربية نادية شيبوب البالغة من العمر 43 سنة، إلى شن هجوم شرس على لجنة تحكيم البرنامج، وملقية اللوم عليها في هذا الإقصاء المفاجئ ، معتبرة الخطوة تحقيرا وحيفا في حقها، وحرمانها من استكمال مراحل البرنامج، ولما لا الوصول للنهائيات ..

وفي هذا الصدد، أعلنت شيبوب أن مفوّض قضائي اتصل بها وأبغها بأن قناة “ام بي سي” الحاضنة للبرنامج ستتوجه الى القضاء، اذا لم تكف عن انتقاذاتها للجنة التحكيم والبرنامج من غير وجه حق، لا سيما وأنها وقّعت عقداً قبل الدخول في غمار المنافسة يمنعها من الخوض في كواليس البرنامج لمدة لا تقل عن خمس سنوات.

وفي ردها على هذا التحذير الذي اعتبرته شيبوب تهديدا من قبل إدارة البرنامج والقناة ، نفت انها لم تقصد أبدا بتغريداتها وتصريحاتها الإساءة للبرنامج، مؤكدةً انّ ما صدر منها من تعليقاتها لم تتجاوز أبدا حد الحديث عن عدم التفاف الحكام لها، وهي خطوة صادمة ومفاجئة لم تكن تتوقعها أبدا.

وكانت شيبوب المعروفة بـ ” أم كلثوم المغرب ” من خلال بعض المقاطع التي انتشرت لها مؤخرا عبر اليوتيوب، قد صرّحت في وقت سابق من خلال أكثر من خرجة إعلامية، بأن لجنة التحكيم ظلمتها وحرمتها من حلمها عبر الإستمرار في مراحل البرنامج الذي كان سيفتح لها آفاقا جديدة في المجال الفني رغم تخطيها عتبة الأربعين.

 

اضف رد