أخبار عاجلة:

مصر تجدد دعمها في قضية إقليم الصحراء المغربية وفي مواجهة استفزازات الانفصاليين

 جددت مصر الأربعاء دعمها لموقف المغرب في قضية إقليم الصحراء المغربية وذلك بعد أيام من اتهام الرباط لجبهة البوليساريو بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار.

والأربعاء استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رئيس البرلمان المغربي الحبيب المالكي.

وأبلغ المالكي الذي يزور القاهرة، السيسي بآخر تطورات ملف الصحراء المغربية ومحاولات الانفصاليين تغيير الوضع القانوني والتاريخي في بعض أجزاء أقاليم الصحراء المغربية.

وأبدى المغرب من خلال تحركه الرصين والمدروس قدرة عالية على تجنب استفزازات البوليساريو الخطيرة تجاوبا مع دبلوماسية مغربية هادئة اسس لها العاهل المغربي الملك محمد السادس في التعامل مع مثل هذه التطورات.

والتزام المملكة بدبلوماسية هادئة ومواجهة التحركات العسكرية للجبهة الانفصالية ضمن الأطر الشرعية والمواثيق الدولية، لا يعني ضعفا أو تساهلا مع أي شكل من أشكال المساس بوحدة المملكة الترابية، حيث أكد استعداده لكل الخيارات لوقف انتهاكات الانفصالية.

ومن المنتظر أن يلتقي وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الأربعاء بالأمين العام للأمم المتحدة مع أنطونيو غوتيريس لبحث تبعات تصريح ممثل المنظمة الأممية.

وكانت الأمم المتحدة قد اعلنت الثلاثاء أن بعثتها في الإقليم (مينورسو) لم تلحظ أي تحركات لعناصر عسكرية تابعة للبوليساريو.

وجاء اعلان المنظمة الأممية ردا على رسالة وجهها عمر هلال ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة إلى رئيس مجلس الأمن غوستافو ميازا كوادرا بشأن وجود تحركات عسكرية للانفصاليين في المنطقة منزوعة السلاح.

ويقوم بوريطة في الوقت الراهن بجولة خارجية لاطلاع المجتمع الدولي على حقيقة انتهاكات البوليساريو.

وقبل أيام، اتهم المغرب جبهة البوليساريو بنقل “مراكز عسكرية (خيام وآليات) من مخيمات تندوف في الجزائر إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي (منطقة عازلة) للصحراء المغربية (إقليم الصحراء)”.

واعتبر المغرب ما قامت به البوليساريو “عملا مؤديا للحرب” و”خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار”، يستهدف “تغيير المعطيات والوضع القانوني والتاريخي على الأرض”، وفرض واقع جديد على المغرب.

 

اضف رد