معتقلو “حراك الريف” يضربون عن الطعام من جديد تحت مسمى “إضراب إهانة أسر المعتقلين”؟؟

أعلن ناصر الزفزافي قائد “حراك الريف” ورفاقه  من المعتقلين في سجن عكاشة المركزي، إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على  تعرض عائلات الموقوفين  لـ “الإهانة”.

وفي التفاصيل، أكد نشطاء حراك الريف المعتقلين في أحداث الحسيمة؛ أن المعتقلين سيبدأو إضرابهم عن الطعام “لم يحددوا تاريخ إضرابهم عن الطعام”، تحت مسمى “إضراب إهانة أسر المعتقلين”.

وانطلقت الخميس ،محاكمات معتقلي «حراك الريف» بتسليم قائد الحراك ناصر الزفزافي قنينة ماء لونه أصفر داكن إلى هيئة المحكمة، وقال: “هذا ماء ملوث نشربه ونستحم به داخل السجن”.

وشهدت محكمة الاستئناف توافد عائلات المعتقلين قادمين من مدينة الحسيمة، إضافة إلى فريق الدفاع، إلى جانب التغطية الإعلامية المحلية التي تواكب محاكمة معتقلي حراك الريف، منذ انطلاقتها.

وردت النيابة العامة على تصريحات قائد “حراك الريف”، بكون “هيئة المحكمة غير مختصة بالبت في مدى تلوث الماء وأوضاع السجناء، وأنه سيفتح تحقيق في مصدر الماء الملوث”.

ويحاكم الزفزافي  الذين بلغ عددهم 55 معتقلاً، وزِعوا على مجموعتين من نشطاء “حراك الريف” الموقوفين بتهمة “المس بالسلامة الداخلية للمملكة”، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة.

وضمّت  مجموعة «رفاق الزفزافي» 32 متهماً، ملاحقين بتهم جنائية، حددتها النيابة العامة، هي «المس بالسلامة الداخلية للدولة وارتكاب عمل والمشاركة في ارتكاب جناية المس بسلامة الدولة الداخلية عن طريق التحريض بارتكاب اعتداء الغرض منه إحداث التخريب والقتل في أكثر من منطقة».

اضف رد