جدل واسع وانتقاذات بالجملة للفنانة سهير رمزي

سهير رمزي

بسبب عدولها عن فكرة الحجاب الذي ارتدته لمدة تزيد عن 20 عاما ثريا ميموني حالة من الجدل أثارتها قيدومة الشاشة المصرية سهير رمزي ، وذلك بسبب ضبابية قرارها حول الإستمرار في ارتداء الحجاب أو خلعه نهائيا، وهذه هي الخطوة التي أقدمت عليها سهير مؤخرا ، حيث ظهرت في مجموعة من الصور الحديثة لها عبر حسابها الشخصي بكامل أناقتها ، وهي مكشوفة الرأس بدون حجاب، مكتفية بوضع قبعة على رأسها أظهرت أكثر ما أخفت من شعرها الذهبي، وذلك رفقة ثلة من زميلاتها ومن بينهن الفنانة نادية الجندي وإلهام شاهين والإعلامية بوسي شلبي، إضافة إلى زوجها رجل الأعمال علاء الشربيني، وذلك أثناء احتفالهم بأعياد شم النسيم، وصورة ثانية أثناء حضورها لحفل عيد ميلاد رفيقة درها نادية الجندي.

ونذكر، أن هذه ليست المرة الأولى ولا حتى الثانية التي تظهر فيها المثيرة للجدل سهير رمزي بدون حجاب الذي ارتدته قبل حوالي عشرين سنة خلت، وفي كل مرة تعود لترتديه من جديد، وكأن الحجاب قد شرع لظروف معينة دون أخرى..

وخلال ردها على الإنتقاذات التي تعرضت لها في اللحظات الأخيرة، قالت سهير في اتصال مع برنامج “صح النوم” من تقديم محمد الغيطي، والمُذاع عبر القناة الفضائية “LTC”، إنها دائما تقول وتكرر، أنها تفضل اللباس المحتشم وإنها غير محسوبة على المحجبات، موضحة أنها ترى الحجاب ليس مجرد غطاء للرأس مع ارتداء ملابس ضيقة، لأن هذا مفهوم خاطئ في رأيها، وأن كل ما تفعله هي أنها ترتدي ملابس محتشمة وتغطي شعرها بأي شيء، سواء بوشاح أو قبعة.

اضف رد