الملك سلمان يدعو في افتتاح “قمّة القدس” إلى موقف أممي موحد و قوي ضد الغطرسة الإيرانية

محمد القندوسي

ندد العاهل السعودي الملك_سلمان بن عبد العزيز، في مداخلته أثناء مراسم افتتاح الجلسة الأولى افتتاح القمة_العربية الـ29، المنعقدة حاليا بالديار السعودية بالقرار الاميركي الرامي إلى نقل السفارة الاميركية الى القدس، مؤكدا ان القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الارض الفلسطينية.

ومن أهم ما جاء في صلب مداخلة العاهل السعودي ، عندما أكد أن القضية الفلسطينية قضية العرب والمسلمين الأولى وستظل كذلك، حتى أن يحصل الشعب الفلسطيني المظلوم على جميع حقوقة المشروعة ، و تحقيق مصيره ، بإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

وتابع الملك سلمان كلمته معلنا، تبرع المملكة بـ150 مليون دولار لدعم الاوقاف الاسلامية في القدس، وذلك قبل شهر من نقل السفارة الاميركية اليها بعد اعتراف إدارة دونالد ترامب بها عاصمة لاسرائيل. كذلك، اعلن تبرعات بقيمة 50 مليون دولار لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “اونروا”.

وأطلقت السعودية على القمة التي تستضيفها تسمية “قمة القدس”. كلمة العاهل السعودي رسمت صورة قاتمة عن السياسة الخارجية للإدارة الإيرانية، وذلك عندما اتهمها بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، وهو ما وصفه العاهل السعودي بالحرف بـ ” التدخلات الإيرانية السافرة ” على حد تعبيره.

بقية الإشارة ، أن خطاب العاهل السعودي الذي ألقاه بخصوص افتتاح القمة العربية، أثار العديد من التساؤلات، حينما لم يتطرق ولو بتلميح بسيط للأزمة السورية وتطوراتها الراهنة في أعقاب الضربة الجوية الأخيرة التي نفذتها الولايات الأمريكية المتحدة وحلفاؤها في سوريا الخميس الماضي.

اضف رد