محكمة بمراكش تقضي بـ20 سنة على محاول اغتصاب قاصر المعروفة بفتاة الرحامنة “واش معندكش اختك”

قضت محكمة الاستئناف في مراكش، مساء الخميس بعشرين سنة سجناً نافذاً  على المتورطين الثلاث في قضية محاولة اغتصاب فتاة قاصر المعروفة بفتاة الرحامنة، وتصويرها ونشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحكمت المحكمة على كل من (ي.ل)، الذي يظهر في الفيديو يحاول نزع ملابسها بـ10 سنوات سجنا نافذا، وعلى (ح.ص)، صديق المتهم الرئيسي، والذي وثق الحادث بهاتفه النقال بـ8 سنوات سجنا نافذا، بالإضافة إلى سنتين سجنا نافذا، أدين بهما الحلاق، واستمرت مرافعات هيأة دفاع المتهمين الثلاث أكثر من 8 ساعات.

ووجهت للمتهمون الثلاث تهم من طرف النيابة العامة بتكوين عصابة إجرامية وهتك عرض قاصر باستعمال العنف والابتزاز والتشهير بالنسبة للمتهم الرئيسي، وصديقه مصور الفيديو، في حين توبع المتهم الثالث بتهمة عدم التبليغ.

يشار إلى أن عدة مواقع مغربية، ذكرت أن السلطات الأمنية في المغرب ألقت القبض على الشاب الذي يٌشتبه بظهوره في الفيديو، وقالت إنه يبلغ من العمر 21 عاما، وينحدر من إقليم الرحامنة. كما ذكرت وسائل إعلام مغربية  أن السلطات تعرفت أيضاً على هوية الشخص الذي قام بتصوير الفيديو، وألقت القبض عليه في إطار عملية التحقيق.   

وتعود تفاصيل الحادث منذ شهرين ، لمقطع فيديو تداوله نشطاء على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، وهو يُظهر شابا يحاول تجريد فتاة من سروالها بالإكراه، وهي تصرخ مستنجدة، موجة من الغضب، مخلفاً صدمة كبيرة في المغرب. وتضامنا مع هذه التلميذة أطلق النشطاء هاشتاغ (#واش_ما_عندكش_اختك) والتي تعني (أليس عندك أخت)، وهي الجملة التي نطقت بها الفتاة وهي تستغيث. وحاول النشطاء من خلال هذا الهاشتاغ تنبيه الرأي العام بخطورة هذا الفعل وتحسيس المجتمع، خصوصا أن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها.

 

اضف رد