بنعبد الله يدخل في حالة هستيرية مثيرة ويشرف شخصيا على التحضير لعملية التصويت بالتهديد والوعيد

كشف مصدر موثوق، أن محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام المنتهية ولايته على رأس حزب التقدم والإشتراكية دخل في حالة هستيرية مثيرة إبان التحضير لعملية التصويت التي انطلقت مساء يوم السبت 12 ماي الجاري، لانتخاب الأمين العام الجديد لحزب “الكتاب” من طرف أعضاء اللجنة المركزية للحزب،حيث تنحصر المنافسة بين نبيل بنعبد الله وسعيد الفكاك الذي دخل سباق المنافسة بقوة.

وأفاد نفس المصدر، أن محمد نبيل بنعبد لم يستطع كتمان غضبه، وعمد على إقتحام المكان المخصص للإدارة المشرفة على عملية التصويت الجارية لانتخاب الأمين العام الجديد لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك في خرق سافر لطقوس المنافسة الديمقراطية الشريفة، حيث يسعى بكل ما تبقى له من قوة للإشراف شخصيا على عملية التصويت والتحكم في صناديق الاقتراع وممارسة ضغوطات رهيبة على المشرفين على عملية التصويت بالتهديد والوعيد حتى يتمكن من الظفر بولاية ثالثة.

وظهر نبيل بنعبد الله في وضعية لا يحسد عليها خلال اقتحامه للمكان المخصص للمشرفين على عملية التصويت، إذ شرع في الصراخ والشتم والتلويح بيديه في كل الاتجاهات، وهو السلوك الذي أثار غضب المئات من المؤتمرين الذين استهجنوا ممارسات الأمين العام المنتهية ولايته بعدما أحس بخطر البساط يسحب من تحت قدميه.

اضف رد