شباب اطلس خنيفرة لم يستغل فرصة الإستقبال وينهزم بميدانه أمام سريع واد زام

محمد القندوسي

عرفت اللقاءات المتبقية من الدورة 29 من البطولة الوطنية الإحترافية التي دارت أمس الأحد، مجموعة من اللقاءات المصيرية التي شملت فرق المؤخرة المهددة بالنزول للقسم الثاني، وجرت اللقاءات في نفس التوقيت كإجراء احترازي للحيلولة دون وقوع أي خروقات أو تلاعبات ربما تخدم هذا الفريق أو ذاك.

ومن أبرز النتائج التي أفرزتها هذه اللقاءات ، الفوز الصعب الذي حققه الكوكب المراكشي على فريق شباب الريف الحسيمي بهدف دون رد، حمل توقيع الللاعب خالد السقاط في الدقيقة 86، فيما أمطر فريق أولمبيك خريبكة شباك ضيفه الراسينك البيضاوي بخمس اصابات نظيفة، وعلى إثر النتيجتين المذكورتين يكون كل من فريق الكوكب المراكشي أولمبيك خريبكة قد أمنا مكانهما في قسم الصفوة.

أما اللقاء الثالث الذي جمع شباب اطلس خنيفرة وسريع واد زام ، فكان أكثر اللقاءات إثارة وتشويقا، حيث أن الفريق الزياني لم يستغل فرصة الإستقبال بميدانه وانهزم بواقع ثلاث أهداف مقابل هدفين، هذه النتيجة التي أدخلته في حسابات ضيقة، لا سيما وأن الفريق مقبل على مواجهة صعبة أمام فريق الوداد البيضاوي، فيما سيلاقي الفريق الحسيمي الفريق البطل اتحاد طنجة.

 

اضف رد