واشنطن تفتتح سفارتها بالقدس على وقع 44 شهيدا واكثر من 2000 جريح في مجزرة اسرائيلية متواصلة بحق المتظاهرين بقطاع غزة

القدس المحتلة – جنود من مشاة البحرية الأمريكية يشاركون في مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس يوم الاثنين 

افتتحت الولايات المتحدة رسميا فارتها لدى إسرائيل في القدس الاثنين، على وقع مجزرة دامية ارتكبها الجيش الاسرائيلي وخلفت عشرات الشهداء ومئات الجرحى من الفلسطينيين الذين تظاهروا على طول حدود غزة للتنديد بالخطوة الاميركية.

وقال السفير الأمريكي ديفيد فريدمان في مراسم افتتاح السفارة التي حضرها وفد أمريكي من واشنطن وزعماء إسرائيليون ”نفتتح اليوم السفارة الأمريكية في القدس“.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في رسالة مسجلة خلال مراسم افتتاح السفارة إنه لا يزال ملتزما بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال ترامب ”أملنا الأكبر هو السلام“. وأضاف ”الولايات المتحدة تظل ملتزمة تماما بتسهيل اتفاق سلام دائم… ستظل الولايات المتحدة صديقا عظيما لإسرائيل وشريكا في قضية الحرية والسلام“.

وأثار اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول غضب الفلسطينيين الذين قالوا إن الولايات المتحدة لا يمكن أن تظل وسيطا أمينا في أي عملية سلام مع إسرائيل.

ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولة يريدون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل المدينة كلها بما في ذلك القدس الشرقية التي احتلتها في حرب عام 1967 وضمتها إليها “عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم” في خطوة لا تحظى بالاعتراف الدولي.

وبالتزامن مع مراسم افتتاح السفارة، قال مسؤولون بقطاع الصحة إن 41 فلسطينيا على الأقل قتلوا برصاص القوات الإسرائيلية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة في إطار احتجاجات تعرف باسم “مسيرة العودة الكبرى”.

واضافوا إن من بين الشهداء ستة أطفال ومسعف، فيما أصيب أكثر من 1700 بجروح وحالات اختناق وصفت حالة 27 منهم بأنها حرجة.

وطالب وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد الاثنين دول العالم التدخل لوقف “المجزرة التي ترتكبها اسرائيل في غزة”.

وقال عواد في بيان “على جميع دول العالم التي تتغنى وتدعم حقوق الانسان الوقوف بشكل جدي لحماية المدنيين العزل، وعلى منظمة الصحة العالمية والصليب الاحمر والامم المتحدة العمل على كبح جماح آلة القتل الاسرائيلية”.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية يوم الاثنين إن منظمة التحرير الفلسطينية دعت إلى إضراب عام في الضفة الغربية وقطاع غزة الثلاثاء ردا على المجزرة الاسرائيلية في غزة.

ونقلت الوكالة عن واصل أبو يوسف منسق القوى الوطنية والإسلامية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قوله إن المنظمة أعلنت عن ”إضراب شامل سيشمل كافة الأراضي الفلسطينية حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا يوم الاثنين في قطاع غزة في مجزرة مروعة ارتكبها جنود الاحتلال الاسرائيلي“.

ويعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا بشأن القدس، اليوم الأربعاء، على مستوى المندوبين الدائمين لبحث “سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة غير القانوني” بنقل سفارتها إلى القدس، وفق مسؤول في الجامعة.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي اليوم للصحفيين إن الاجتماع يعقد “بناء على طلب دولة فلسطين”.

وكان سفير دولة فلسطين لدى مصر مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح أعلن يوم أمس أنه “طلب عقد اجتماع عاجل لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين في دورة غير عادية لمواجهة القرار الأميركي غير القانوني بشأن القدس”.

وقبل ساعات من تدشين سفارة الولايات المتحدة في القدس، اندلعت مواجهات صباح اليوم على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، أدت إلى استشهاد فلسطيني وإصابة نحو 28 بجروح.

وكان إعلان ترامب في 6 كانون الأول (ديسمبر) 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، أثار غبطة الإسرائيليين وغضب الفلسطينيين.

ولا تزال الأسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية أرضا محتلة وأنه من غير المفترض إقامة سفارات في المدينة طالما لم يتم البت في وضعها عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين.

اضف رد