أخبار عاجلة:

ارتفاع عدد الشهداء إلى 61 فلسطينيا

 فلسطين المحتلة – وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب عمر أبو الفول (30 عاما) والطفل طلال عادل مطر متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات على الشريط الحدودي شرق غزة حسبما افادت وكالة معا.

وكانت آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة قد أشارت إلى استشهاد 59 مواطنا فلسطينيا، وإصابة اكثر من 2770آخرين، جراء الرصاص والقذائف التي أطلقتها قوات الاحتلال باتجاه المسيرات التي توجهت إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة.

واستشهدت في ساعة مبكرة من فجر اليوم الثلاثاء، طفلة فلسطينية جراء استنشاقها الغاز شرقي مدينة غزة، خلال مشاركتها وعائلتها في مسيرة العودة.

وتظاهر أكثر من 100 ألف فلسطيني عند حدود قطاع غزة، احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وإحياء لذكرى نكبة الشعب الفلسطيني وتهجيره من مدنه وقراه عام 1948.

وتشهد الضفة الغربية وقطاع غزة إضرابا شاملا وحدادا على أرواح الشهداء.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن حصيلة القتلى حتى صباح الثلاثاء “بلغت 61 شهيداً، و2271 مصاباً بجروح مختلفة، بينهم نحو 1400 أصيبوا بالرصاص الحي لقوات الاحتلال، خلال مسيرات العودة يوم الإثنين”.

وتابع أن بين المصابين “12 صحفياً، اثنان منهم في حالة الخطر، و17 مسعفاً أصيبوا بالرصاص”، وأن هناك “54 جريحاً في حالة حرجة جداً”.

ويستعد الفلسطينيون لتشييع عشرات القتلى في مناطق مختلفة من قطاع غزة، ظهر الثلاثاء، حيث يعمّ الإضراب الشامل؛ حداداً على القتلى.

ودعت الهيئة الوطنية العليا إلى “مسيرات العودة”، في بيان لـ”أوسع مشاركة في تشييع شهداء المجزرة الإسرائيلية”.

وأكدت على مواصلة الاحتجاجات قرب الحدود الثلاثاء، كما شدَّدت على استمرار هذه الاحتجاجات في كل يوم جمعة.

وكانت تظاهرات الإثنين للاحتجاج على تدشين السفارة الأميركية في القدس، ما أثار غضبَ الفلسطينيين، الذين يريدون إعلان المدينة عاصمةً لهم.

وتجمَّع عشرات آلاف الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، بينما استخدمت القوات الإسرائيلية الغازَ المسيل للدموع والرصاص لتفريقهم.

 

 

اضف رد