أخبار عاجلة:

الصحافي المهدوي المعتقل يُضرب عن الطعام حتى “الموت” وزوجته تستغيث بالشعب المغربي

أعلن حميد المهدوي رئيس تحرير موقع إلكتروني توقف، المعتقل على خلفية أحداث حراك الريف بسجن “عكاشة” بالدار البيضاء، أول أمس الجمعة، دخوله في إضراب عن الطعام “حتى الموت” احتجاجا على ما وصفها بـ”الاستفزازات التي يتعرض لها داخل السجن”، وفق تدوينة لشقيقته أسماء المهداوي.

ووجهت بشرى الخنشافي زوجة المهداوي نداء إلى “الشعب المغربي للالتفاف حول قضية الصحفي حميد المهدوي، لأن حميد المهدي قضيته ليست قضية شخص بل هي قضية حرية رأي وتعبير”، مضيفة: “أطلب من الشعب المغربي الالتفاف حول ملف المهدوي وأدعوه للقيام مبادرة من أجل انقاذ حياته وحياة أطفاله”، وفق تعبيرها. 

كما وجهت شقيقة حميد المهداوي، أسماء المهداوي، من خلال تدوينة على حسابها بـ”فيسبوك”، قالت  على خلفية الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه المهداوي بعد إعلانه عن تعرضه للضرب في سجن “عكاشة” بالدار البيضاء.

وجهت بشرى زوجة المهداوي،أيضا من خلال تدوينة على حسابها بـ”فيسبوك” نداء عاجلا إلى “الشعب المغربي، إلى كل الضمائر الحية، إلى المنظمات والجمعيات الحقوقية، إلى الزملاء الصحفين، إلى النقابة الوطنية للصحافة، إلى كل مؤمن بالحق في الحياة، من أجل حق حميد في الحياة، من أجل يوسف، من أجل سلافة، أنقذوا حياة الصحفي حميد المهدوي إن حياته في خطر”.

واعتبرت هيئة التضامن مع الصحفي حميد المهدوي وباقي الصحافيين المتابعين، ما أسمته “الاعتداء الشنيع” الذي تعرض له الصحفي داخل سجن عكاشة، معتبرة ذلك “يمس حقه في السلامة الجسدية، بل ويعرض حقه في الحياة للخطر، في انتهاك صارخ لأبسط الحقوق الإنسانية”.

وأدانت الهيئة ردة فعل ممثل النيابة العامة إزاء شكاية حميد المهداوي ضد مدير سجن “عكاشة”، معتبرة أنه، “يكيل الاتهامات للمهداوي عوض فتح تحقيق في الموضوع”.

وكان حميد المهدوي قد اعتقل في الحسيمة لدى انتقاله إلى هناك لمتابعة مسيرة 20 تموز/ يوليو 2017 التي منعتها الحكومة، واتهم ساعتها بالتحريض على التظاهر بواسطة الصياح، وقضت محكمة الاستئناف بمدينة الحسيمة (شمال) بسجن الصحفي المهدوي سنة سجنا مع النفاذ مع غرامة مالية.

اضف رد