“مانتيس” تطلق تقنية متقدمة لتدقيق مقاطع الفيديو الإعلانية عبر الإنترنت تقوم على الذكاء الاصطناعي

تقنية الذكاء الاصطناعي الخاص بها للمرة الأولى، لتتوفر للمعلنين، وذلك من خلال جناحها  رقم: D17-001 في مؤتمر “فيفاتيك” (#Vivatech)  اكبر تجمع لشركات تكنولوجيات وسائل الإعلام والذي ينعقد في باريس خلال الفترة 24-26 مايو 2018م.

وتعمل التقنية الجديدة التي تتمتع بكفاءة عالية، من “مانتيس”، على إدارة مقاطع الفيديو، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي المتطورة لتحديد محتوى مقاطع الفيديو المناسبة للمعلنين، وذلك بالتدقيق والكشف، وحصر المحتوى ذي الصلة بموضوع الإعلان بناءً على صفات ومميزات العلامة التجارية التي يحددها ماللك العلامة التجارية المراد نشر الإعلان لصالحها، ما يضمن سلامة هذه العلامة والإنفاق الفعال على ميزانيات الإعلان عبر شبكة الإنترنت.

ويأتي إطلاق شركة “مانتيس” تقنية الذكاء الاصطناعي الخاص بها بعد  أن قام عدد من الرؤساء التنفيذيين للتسويق لدى كبار المعلنين حول العالم، خلال العام الماضي، بسحب الحملات الإعلانية من اكبر 4 مواقع التواصل الإجتماعي لمقاطع الفيديو على الإنترنت، وذلك بسبب عدم نجاحهم في تدقيق محتوى مقاطع الفيديو والافتقار إلى سيطرة المعلنين على نشر الإعلان ضمن المحتوى الملائم.

وقال السيد فراس عادل المداح، الرئيس التنفيذي لشركة “مانتيس” في هذا السياق:”سيتمكن المعلنون الآن من الضغط على مواقع التواصل الإجتماعي لوضع إعلاناتهم في مقاطع الفيديو التي تتوافق مع (القائمة الآمنة) المحددة من قِبَلِ العلامة التجارية فقط. وستمكّن التقنية الجديدة المعلنين من نشر حملات مقاطع الفيديو عبر الإنترنت بشكلٍ أكثر فعالية وكفاءة، مع ضمان ربط الوعي حول العلامة التجارية بالمحتوى المختار. وستنتهي التجارب الجارية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وسيتم نشر نتائجها مع تقارير كاملة حول أداء (مانتيس).”

وأضاف:”ستُساهم (مانتيس) إلى حدٍ كبير في تقليل الهدر في الإنفاق الإعلاني الناتج عن الإعلان على المحتوى غير الملائم وغير الآمن للعلامة التجارية، ما يُحسّن بدوره عملية توزيع الميزانيات.”

ومن جهته، قال الدكتور برنارد غانم، مدير المشروعات لشركة “مانتيس”: “تُقدّم (مانتيس) تقنية مبتكرة لعالم الإعلانات على الإنترنت تستخدم أساليب متقدّمة من الذكاء الاصطناعي تم تطويرها داخل الشركة لتعكس بشكل آمن سمات العلامة التجارية (على نحوٍ مشابه لتلك الموجودة في موجز الحملة الإعلانية) على شكل نماذج بصرية يُمكن ملاحظتها والعثور عليها بسرعة كبيرة في مقاطع الفيديو. ويُمكن استخدام تقنية (مانتيس) من قبل المعلنين بطريقتين رئيسيتين: الأولى الوسم السريع لآلاف مقاطع الفيديو التي تتبع سمات مخصصة للعلامة التجارية لوضع الإعلان أو الثانية بتقييم ما إذا كانت مقاطع الفيديو تحتوي بالفعل على إعلانات متناسبة مع سمات العلامة التجارية هذه.”  

 ويحدّد الدكتور غانم فائدتين رئيسيتين لاستخدام تقنية “مانتيس” الجديدة، وهما:

– أولاً، يُمكن لتقنية “مانتيس” تحديد إمكانية اعتبار النشاط أو الإشارة في مقطع فيديو ما آمناً أو غير آمن للعلامة التجارية، وبالتالي يقوم بتنبيه المعلن بوجوب وضع الإعلان في ذلك الفيديو المحدد أم لا.

– ثانياً، تم تزويد التقنية بميزة ذات قيمة مضافة حيث يمكن وضع الإعلانات خلال فترات زمنية محددة في مقطع الفيديو بناءً على مدى ملاءمتها وتفضيل العلامة التجارية لها. وعلى سبيل المثال، تتيح تقنية”مانتيس” للمعلنين إمكانية تضمين اللافتات الإعلانية للملابس الرياضية في الوقت المحدد الذي يقوم فيه لاعب كرة السلة بالارتقاء ووضع الكرة في السلة في مقطع الفيديو عبر منصة الناشر، وذلك من خلال الكشف التلقائي عن وقت حدوث ذلك النشاط المحدد (إدخال الكرة داخل السلة) في مقطع الفيديو وتخصيصه لوضع الإعلان.

اضف رد