المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية يعقد اجتماعا تداول فيه العديد من القضايا التنظيمية والسياسية المطروحة

عقد المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، برئاسة الكاتب العام عبد هللا الصيبري، اجتماعا يوم الجمعة 01 يونيو 2018 ،تداول فيه العديد من القضايا التنظيمية والسياسية المطروحة عليه في الظرفية الراهنة على المستوى الوطني 

1 – الشبيبة االتحادية، و باعتبارها جزء ال يتجزأ من حزب االتحاد االشتراكي للقوات الشعبية، كاستمرار شرعي للحركة الوطنية، و لحركة التحرير الشعبية، تجدد التزامها المبدئي و الالمشروط، بمواصلة الكفاح، من داخل االتحاد االشتراكي للقوات الشعبية، وإلى جانب كافة القوى المغربية، والنضال من أجل استكمال معركة الوحدة الترابية

2 -وانطالقا من نفس المنطلقات السابقة، فالمكتب الوطني للشبيبة االتحادية، يؤكد على دعمه الالمشروط لنضاالت و مطالب الجماهير الشعبية، وينبه إلى ضرورة نقاش المشاكل التي يواجهها المغرب و التي أدت إلى تبلور حركات احتجاجية شعبية من خالل أساليب نضالية مختلفة، نقاشا يتأسس على مقاربة شمولية، تتجاوز نقاش تمظهرات هذه المشاكل إلى نقاش أسبابها و مسبباتها، وهي المقاربة التي يجب أن تكون خلفيتها الوحيدة، التفكير في نماذج وآليات جديدة لتوزيع الثروة وتحقيق التنمية، بشكل عادل بين الجهات، إذ أن الواقع لم يعد يستحمل اليوم الحديث عن جهات غنية و أخرى فقيرة، بقدر ما يتطلب الحديث عن جهات بمشاريع، و أخرى من دون مشاريع قادرة على تحقيق التنمية فيها، وهو المدخل السليم والوحيد ألي نقاش موضوعي، يكون الهدف منه هو بناء دولة قوية، قادرة على االستجابة إلى الحاجات الشعبية.

3 – وإذ يؤكد المكتب الوطني، دعمه وانخراطه الالمشروط في دعم نضاالت و مطالب الجماهير الشعبية، فهو ينبه إلى خطورة مجموعة من الدعوات، التي ترتدي لباس األساليب النضالية، المنخرطة في الدفاع عن المصالح العامة، في حين أنها ال تعدو أن تكون إال نزعات سياساوية رجعية، ال تبغي إال استغالل شروط الواقع المعيبة، لتبني مستقبال للظالم.  وعلى إثر ما عرفته جامعة ابن زهر بأكادير، من مواجهات دامية بين فصيلين طالبيين، أسفرت عن مقتل أحد الطلبة، فالمكتب الوطني للشبيبة االتحادية، يجدد تنبيهه إلى كون ظاهرة العنف في الجامعة المغربية، ما هي إال صورة و انعكاس لدورة العنف في المجتمع المغربي ككل، والتي تأخذ صورا متعددة ومختلفة، آخرها واقعة االعتداء الشنيع، الذي تعرض له مواطنيين مغربيين ) رجل وامرأة( على يد عصابة أفرادها ملثمين، بذريعة النهي عن المنكر، وفي إطار ممارسة فعلية لما بات يعرف بشرع اليد أو قضاء الشارع، وهي الممارسة التي تشكل تهديدا حقيقيا لمفهوم دولة الحق و القانون. وعليه فإن المكتب الوطني للشبيبة االتحادية كممارسة حداثية

4 – يجدد موقفه المبدئي الرافض لكل هذه السلوكات اإلجرامية الهمجية ويطالب السلطات بتتبع المساطر القانونية الالزمة في هذين الملفين

5 – يدعو إلى التعامل الحازم مع ظاهرة العنف بكل صورها و تمثالتها، بشكل مسؤول يتجاوز التعليقات السطحية ونقاشات تبادل االتهامات و المسؤوليات. وفيما يتعلق بالوضع التنظيمي الداخلي للشبيبة االتحادية، وبالتوازي مع الدينامية التنظيمية التي أطلقها الحزب، فإن المكتب الوطني للشبيبة االتحادية

6 – يعلن شروعه في تفعيل برنامج عمل خاص بتقوية قدرات الشبات االتحاديات وتعزيز مكانتهم داخل المشهدين الحزبي و السياسي، وهو البرنامج الذي تنخرط فيه الشبيبة االتحادية، بتنسيق مع منظمة النساء االشتراكيات، والذي يهدف إلى تكوين شابات اتحاديات، على امتداد ثالث سنوات، ستعرف تنظيم مجموعة من الورشات و الملتقيات واللقاءات الجهوية و الوطنية

7 – يدعوا كافة مناضالت و مناضلي الشبيبة االتحادية، إلى االلتفاف حول منظمتهم وحزبهم، باالنخراط اإليجابي في كافة معارك الحزب التنظيمية

8 – يعلن عن فتح ورش تنظيمي شبيبي وطني، يهدف إلى تجديد كافة التنظيمات اإلقليمية الشبيبية، في أفق متم السنة الجارية، من أجل تجديد دمائها، و تعزيز صفوفها بطاقات شبابية جديدة، تكون قادرة على االنخراط الجاد في التحضير للمؤتمر الوطني التاسع للشبيبة االتحادية. و بخصوص تداول بعض المواقع اإللكترونية، المعروفة بعدائها للصف الديمقراطي و الحداثي، و خصوصا تجاه حزب االتحاد االشتراكي للقوات الشعبية، وتجاه منظمتنا الشبيبة االتحادية، بالغا منسوبا إلى المكتب الوطني، وهو البالغ الذي يعكس مواقف تخالف و تعارض التوجهات الحزبية والشبيبية، حول مجموعة من القضايا المعلنة من طرف األجهزة الحزبية و الشبيبة ، والمكتوب بخطاب غير مألوف و مغاير للخطاب االتحادي األصيل، والذي اتسم دائما و تاريخيا بالموضوعية وباالبتعاد عن لغة ابتزاز الوطن، وهو البالغ الذي اتضح أن عملية تعميمه على هذه المواقع، تمت من طرف أخوين ينتميان إلى المكتب الوطني. وعلى إثر هذه الواقعة، ومن باب تحمل المكتب الوطني لمسؤولياته كاملة، فهو إذ يندد بهذا السلوك الالمسؤول، الذي يتجاوز األدبيات واألعراف التنظيمية، يعلن ما يلي : 9 – التزام وانضباط الشبيبة االتحادية، وكما كانت دائما، إلى جانب حزب االتحاد االشتراكي للقوات الشعبية، وإلى جانب القيادة السياسية

10 – انخراط المكتب الوطني في الدفاع عن التوجهات والمواقف الحزبية، تجاه كل القضايا المطروحة على الحزب وعلى الوطن

11 – توقيف كل من األخ عمر عدي واألخت إيمان الرازي، عن مزاولة كل األنشطة الشبيبية

12 – إحالة ملفي المعنيين باألمر، باعتبارهما عضوي المجلس الوطني للحزب، على اإلخوة في المكتب السياسي

13 – تبليغ المعنيين بمضمون هذا القرار. وفي األخير يخبر المكتب الوطني للشبيبة االتحادية، كافة وسائل اإلعالم الوطنية والدولية، أنه قد عين األخ فتح هللا رمضاني ناطقا رسميا باسم المنظمة

اضف رد