وزارة الداخلية المغربية تمنع مبادرة “لإفطار جماعي وإقامة صلاة المغرب” من داخل كنيسة!

الداخلية المغربية تمنع اليوم الإثنين، مجموعة من النشطاء تنظيم إفطار جماعي و رفع الأذان بالكنيسة الكاثوليكية “القديس بطرس” بالرباط، بحضور ممثلين عن الأديان الثلاث، الذي كان مرتقبا يوم غد الثلاثاء. 

وقد دعت لهذا الإفطار الجماعي “الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية”، تحت شعار “ملتقى التسامح وحوار الأديان”، الذي كان منتظرا افتتاحه بكلمات لممثلي الديانات الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية، حسب الدعوة التي وجهتها إلى عدد من الشخصيات، في سابقة هي الأولى من نوعها.

كما يتضمن برنامج الملتقى رفع أذان المغرب داخل كاتدرائية القديس بطرس، و”إفطارا جماعيا بمشاركة شخصيات من الديانات التوحيدية”.

وأوضح النشطاء إن المبادرة سيتم تنفيذها داخل الكنيسة الكاثوليكية في مدينة الرباط وذلك بمشاركة عدد من الشخصيات الدينية، فيما أيدت الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية الفكرة .

وتضاربت الآراء حول هذه المبادرة ففي الوقت الذي انتقد عدد كبير المبادرة معتبرين أنه قد تشكل استفزاز لأصحاب الديانة المسيحية معتبرين ان الهدف منها هو مجرد لفت نظر وخلق فقاعة إعلامية.

إلا أن البعض أيد الفكرة واعتبر أنها قد تكون نوع من انواع التعايش بين أصحاب الديانتين المسلمة والمسيحية، وجاءت هذه المبادرة بعد تقرير صدر عن الخارجية الأمريكية قالت فيه أن مسيحيين المغرب يعانون من بعض المضايقات وأن السلطات المغربية تضغط عليهم للتخلي عن دينهم.

 

اضف رد