الشناوي: التحقيق في واقعة” إرحل أخنوش” أثناء قيام الملك مصحوبا بوزير الفلاحة والصيد البحري بتدشين ميناء بطنجة لن يقدم البلاد للأمام!

قال مصطفى الشناوي، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، أنّ مطالبة وزير العدل محمد أوجار فتح تحقيق رسمي في واقعة مجموعة من المواطنين رفعت في مدينة طنجة (شمالي المغرب)، شعار “أخنوش ارحل”، في وجه وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، وهي تقف لتحية الملك لتدشين ميناء الصيد البحري والميناء الترفيهي الجديدين بالمدينة، في حادثة نادرة في علاقة المغاربة مع الملك، أنها عبارة عن  “حسابات دعيني ندعيك وقم بفتح تحقيق لن يقدم البلاد للامام”.

واعتبر أخرون أنّ هذا الاحتجاج الفريد على رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار تطورا مثيرا في حملة المقاطعة، التي تستهدف ثلاث شركات، بينها شركة أفريقيا للمحروقات المملوكة لزعيم حزب الحمامة.

وقال وزير العدل، محمد أوجار القيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار (يرأسه أخنوش)، في جلسة الأسئلة الشفوية الاثنين 11 حزيران/ يونيو، بمجلس النواب (غرفة أولى) إن “الحكومة من خلال أجهزتها المختصة ستباشر التحقيقات الضرورية والقانون سيجد مداه”. 

وأوضح الوزير، أن “المغاربة يحيطون الملك محمد السادس وأنشطته بكثير من الوقار والهيبة، ويجب أن ننأى بالزج بالمؤسسة الملكية في الصراعات السياسية”.

وأوضح أوجار أن الاختلاف السياسي والتنافس يجب أن يكون باحترام وأن تترك المؤسسة الملكية بعيدة عن هذه الصراعات.

وزير العدل كان يجيب عن سؤال تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار الذي طالب بفتح تحقيق عاجل في فيديو رفع مواطنين بطنجة شعار “أخنوش ارحل” خلال مرور الملك محمد السادس. 

وفي تصريح لبعض وسائل الإعلام قال الشناوي “نحن كفيدرالية لانريد أن نسقط في فخ تصفية الحسابات السياسوية”، معتبراً أن من بين المواطنين المغاربة من لا يفهمون كيف أن الحكومة واحدة يفترض أن تكون منسجمة، تجد مكوناتها متصارعة فيما بينها، موضحا أن مكوناتها “ترتدي قميص الأغليبة صباحا وقميص المعارضة مساءََ”، واصفا هذا التصرف بأنه ”غير مقبول”.

مشيراً على أنه “الناحية المبدئية من حق البرلمان كجهاز تشريعي أن يطلب فتح تحقيق أو تكوين لجنة لتقصي الحقائق أو يطلب توضيحات من الحكومة، إذا أعطت معطيات غير صحيحة أو تم التضخيم منها”.

وعلى غير عادة الزيارات الملكية، رفع جمع من المواطنين بمدينة طنجة، مساء الخميس 7 يونيو الجاري، شعار يطالب برحيل وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أمام الموكب الملكي.

وأظهر مقطع فيديو بث على شبكة الإنترنت مواطنين يتجمعون في انتظار مرور الموكب الملكي، ويرددون شعار: “أخنوش ارحل”، بينما يمر الموكب الملكي من أمامهم.

وكشف شريط فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن بعض أصوات المواطنين كانت ترتفع بين الفينة والأخرى، تطالب الوزير أخنوش بتخفيض أسعار المواد الاستهلاكية التي يخوض المغاربة حملة مقاطعة لها.

اضف رد