أخبار عاجلة:

قصيدة مرفوعة إلى جلالة الملك : ” خَلَفتَ الفَذَّ فَذّاً “

خَلَفتَ الفَذَّ فَذّاً

سِـرْ يا مُـحَـمَّدُ لِـلعُـلا مُـتَـشـبِّـتـــاً
                                                      بـمَــفـاخِــرِ الآبــاءِ عَـــلَّ تُـــعـــدَّدُ
فــي مَـقْـر كــمَـنـابِـرٍ لِــتَـمَــــدُّنٍ
                                                       يُـفـضي إلى أَنَّ الـمُـخَـطِّـطَ سَــيِّـدُ،
ومَـعـالِــمُ الأمْـجـادِ شـاهِــدةٌ لـكُـمْ
                                                         بـاهَـتْ حِـضـاراتِ الـدُّنـا،تَـتـوقَّـدُ
قـد شـادَ مِــنـهــا مُـلْـهَــمٌ بِـجَـدارَةٍ
                                                         مـا بـاتَ يَـبْهَـرُ مُعْجَـبـاً، فَـتَأكَّــدُوا
وتَـشـيـدُها مِـن بَـعـدِه عَـجَـبـاً بـه
                                                           كُـلُّ الأَمَـاراتِ الـتـي تَـــتــفَــــرَّدُ.
بَـلـدٌ لـكُـمْ هـذا لَـيَـشـكُـرُهــا لَــــه
                                                    ولـكُــمْ وقـد بُـعِثَ الجديدُ وسُــؤْدَدُ
!بمُجرَّدِ الـتَّـتْـويجِ مَـلِـكَ شَعـبِـــكُـم
                                                    وَجَـدَ الجَـمـيعُ أنَّ عَـهْـدَك عَـسْـجَـدُ
عُـرِفَ الـنُّـبـوغُ لَـدَيْـكُمُ كـسَـجِـيَّـةٍ
                                                    مِـن بَـين آلافِ الـمَـناقِـبِ تَـشـهَـدُ،
ومُحِبَّ ذا الـوَطنَ الـمُـمَلَّأَ عِــزَّةً
                                                   لَــتَــزيـدُهُ شَــرَفـاً وأنـت تُــعَـــمَّــدُ
مِـن آلِ أَشْـرافٍ فأنـت كَـحَدِّكِــم
                                                    فَـضلاً وإِخلاصاً وطَـبْعُـك يُحـمَـد
أعطاكَ سيِّدي مَشْعلاً لِتَـسـيرَ في
                                                    دَربِ الــمَــبَـرَّةِ بـالـرِّضا تَـتَــزَوَّدُ،
أَوَلَـسـتَ صاحَـبتَ المَلـيكَ مُبكِّراً
                                                    إِبـنـاً يُــشـايِــعُ والِــــداً يَـــتَــقضــلَّـــدُ
أَعْـبـاءَ عـالـي هِـمَّـةٍ مُـتـمَـكِّــنــاً
                                                     مِـنــهـا فَـكـنـتَ لَـهـا وبِـتَّ تُـمَـجَّــدُ؟
ولَأنت فـي وَطـنٍ يُطيعُـكَ قَـائِــداً
                                                     أبـــداً، إِلــيــكَ عَــــلامَــةً تَـــتَـجَــــدَّدُ
فـي بَـيـعـةٍ بِـولاءِ كُـلِّ مُــخَـلَّــقٍ
                                                    ودُعــاؤُنـا لَـك حِـيــــنَـما نَـتَـشَـهَّدُإلخ.

الشاعر والكاتب والصحافي : جمال السوسي

( وتقع هذه القصيدة التي هي في طور التنقيح في حوالي ستين)

اضف رد