فرنسا تعيّن جنرال موريتاني لقيادة مجموعة الساحل

نواكشوط – قالت مصادر رسمية في موريتانيا وتشاد، أمس الأحد، بتعيين نائب رئيس الأركان الموريتاني، الجنرال حنينا ولد سيدي قائدا لقوة مجموعة دول الساحل الخمس التي تتصدى للإرهابيين، خلفا للجنرال المالي ديديية داكو، وعٌين الجنرال التشادي عمر بيكيمو نائبا له.

وقالت مصادر لوكالة “فرانس برس” إنه تم تعيين الجنرال الموريتاني، مدير الاستخبارات العسكرية الموريتانية، لتولي مسؤولية قوة “دول الساحل” المكونة من خمس دول (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر) جاء في أعقاب سلسلة من هجمات المتمردين الإرهابية.

وكان قرار استبدال الجنرال داكو ونائبه البوركيني الكولونيل يايا سيري، قد اتخذ خلال قمة لمجموعة الدول الخمس الاقليمية التي تضم موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد، في الثاني من يوليو في نواكشوط، على هامش قمة للاتحاد الإفريقي، كما ذكر مشاركون، لكنه لم يعلن رسميا.

وتأتي هذه الخطوة بعد اعتداء ارتكبته مجموعة متطرفة في 29 يونيو، ضد مقر قيادة القوة المشتركة في سيفاري بوسط مالي، وأسفر عن ثلاثة قتلى منهم عسكريان ماليان من هذه القوة، بالإضافة إلى المهاجمين الاثنين، قبل ثلاثة أيام من هذا الاجتماع في حضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر رسمي موريتاني إن “الجنرال حنينا ولد سيدي قد عين رسميا قائدا للقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس”.

وسبق للجنرال ولد سيدي أن ترأس في بلاده أجهزة الاستخبارات العسكرية.

اضف رد