أخبار عاجلة:

مشادات كلامية لاذعة بين العنصر وقياديين حركيين في اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر “السنبلة”

كشف مصدر موثوق، أن اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث عشر للحركة الشعبية، الذي. انعقد يوم السبت 4 غشت 2018، والذي نظم بمقر الحزب بالرباط، عرف صراعات حادة ومشادات كلامية لاذعة بين الأمين العام امحند العنصر وأعضاء في المكتب السياسي، والتي كادت أن تتحول إلى مشادات بالأيادي وتبادل اللكمات.

وحسب ذات المصدر، فإن القيادي الحركي مصطفى سلالو دخل في مشادات كلامية مع امحند العنصر الأمين العام والسعيد أمسكان رئيس اللجنة التحضيرية، وذلك إثر منعه من طرف امحند العنصر من إلقاء المزيد من المداخلات، والتي تضمنت انتقادات لاذعة للقيادة الحالية لحزب الحركة الشعبية.

ولم يتردد مصطفى سلالو من توجيه اتهامات مباشرة لامحند العنصر بالإنقلاب على الخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش والضرب به بعرض الحائط، قبل أم يدخلا في مشادات كادت أن تعصف باجتماع اللجنة التحضيرية.

وتدخل عدد من الحركيين لتهدئة الوضع واحتوائه، وذلك في ظل تزايد احتجاحات العديد من الحركيين على المنع من المداخلات الذي طالهم من طرف امحند العنصر.

أمحند العنصر سياسي مغربي نشط في العمل السياسي حتى استطاع منافسة المؤسس التاريخي لحزب الحركة الشعبية المحجوبي أحرضان وأخذ مكانه في قيادتها. تولى عدة وزارات من بينها الفلاحة والداخلية.

المولد والنشأة

ولد محند العنصر عام 1942 بأموزار مرموشه في إقليم بولمان، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.

الدراسة والتكوين
درس الابتدائية في مسقط رأسه، ثم الثانوية في مدينة صفرو، وتابع في مدرسة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في الرباط، وحصل في المدرسة الوطنية للإدارة العمومية بالرباط على دبلوم السلك العالي.

الوظائف والمسؤوليات

بدأ العنصر مساره المهني عام 1958 موظفا في وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، ثم مسؤول مصلحة فيها، ثم مديرا جهويا في مدينة أغادير جنوب البلاد. وارتقى في مساره الوظيفي حيث أصبح لاحقا مسؤولا عن قسم الميزانية والمالية والصفقات والشؤون العامة، ثم مديرا للمصالح البريدية، ثم كاتبا عاما لوزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية.

شغل العنصر خلال الفترة بين 1981-1992 منصب وزير البريد والمواصلات، ثم وزير الفلاحة والتنمية القروية (2002-2004)، وخلال الفترة بين 2004-2007 تولى وزارة الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري. ليصبح في عام 2008 وزير دولة. وفي يناير/كانون الثاني 2012 عُيِّن وزيرا للداخلية.

التجربة السياسية

انخرط في الحركة الشعبية منذ عام 1975، وكان عضوا في الشبيبة الشعبية واللجنة المركزية للحزب.

وفي عام 1986 أصبح الكاتب الوطني للحزب، وكلف بتسيير الأمانة العامة بعد إزاحة الكاتب العام السابق للحركة المحجوبي أحرضان.

انتخب نائبا في البرلمان من عام 1992 إلى 1997 عن إقليم بولمان.

وفي سياق الربيع العربي، وبعد أن أجرى المغرب أول انتخابات بعد الدستور الجديد عام 2011، حصل حزب الحركة الشعبية على المركز السادس، وعلى إثر ذلك دخل الحزب في الائتلاف الحاكم الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، وتولى العنصر حقيبة وزارة الداخلية، التي غادرها بعدما عُين وزيرا للتعمير وإعداد التراب الوطني، كما كُلف في الوقت نفسه بتسيير شؤون وزارة الشبيبة والرياضة بعد إعفاء الوزير محمد أوزين الذي ينتمي بدوره إلى حزب الحركة الشعبية.

اضف رد