شاهد..شرطية دنماركية تعانق سيدة مسلمة أثناء مشاركتها في مظاهرة مناهضة لقرار حظر النقاب

تداول نشطاء بشكل واسع على  مواقع التواصل الالجتماعي صورة لمتظاهرة دنماركية رافضة لقانون “حظر النقاب” في الأماكن العامة في الدنمارك، وهي تحتضن شرطية في مظاهرة رافضة لهذا القانون الذي دخل حيز التنفيذ يوم الأربعاء الماضي بعدما أقره البرلمان الدنماركي في مايو الماضي.

الصورة التقطها مُصور وكالة “رويترز” كانت لسيدة مسلمة أثناء مشاركتها في مظاهرة مناهضة لقرار منع السلطات الدنماركية ارتداء النقاب والتي نُظمت الأربعاء الماضي في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.

القانون الجديد يحظر ارتداء النقاب أو البرقع أو اللحية المزيفة في الأماكن العامة، ويعاقب المخالفين بغرامة تبلغ ألف كورون دنماركي، وإذا تكررت المخالفات فإن الغرامة يمكن أن تصل إلى عشرة آلاف كورون، والمتظاهرة المنقبة تدعى “آية” وتبلغ من العمر 37 عامًا، شاركت مئات المتظاهرات الرافضات للقانون ضمن تظاهرة انطلقت في شوارع نوربرو، في كوبنهاجن.

وذكر موقع “ذا لوكال” الإخباري أن اندرو كيلي مصور “روتيرز” هو من التقط هذه الصورة واصبحت القصة الأكثر قراءة على موقع صحيفة بوليتيكن الدنماركية على الانترنت بعدما سجلت التقت الصحيفة آية، كما ساعد رواد مواقع التواصل الاجتماعي على انتشارها، ولم تنجح أية وسيلة إعلامية في الحصول على تعليق من الشرطية.

وقالت آية ل”رويترز” قبل المظاهرة إن القانون سيحد من حريتها الشخصية وإن “هذه ليست الدنمارك التي نعرفها..لا أستطيع الخروج عندما أرغب…ولدي أطفال، كيف يمكنني أخذهم من الحافلة والمدرسة والقطار؟ “،

وأضافت المرأة المنقبة أنها بحسب هذا القانون ستكون مجرد سجينة في منزلها، لكنها تفضل أن تكون سجينة عن أن تخلع نقابها.

فيما أخبرت “بوليتيكن” عقب انتشار صورتها وهي تحتضن الشرطية إنها لا تستطيع تذكر أحداث يوم التظاهرة، ” لكني أذكر أنني كنت أتحدث مع الشرطية، ثم بكيت فجأة، وكانت لطيفة وودودة معي، وأخبرتني أنها ضد هذا القانون شخصياً ، على الرغم من كونها ضابط شرطة”.

يذكر أن المظاهرة شارك فيها نحو 3 آلاف شخص، وانطلقت من أمام أحد مراكز الشرطة في العاصمة الدنماركية، وطالب المتظاهرون بعدم تقييد حرية المسلمات اللاتي سيضطر بعضهن للانعزال في منازلهنّ خشية دفع الغرامات؛ لأنهن لن يتخلين بأي حال عن ارتداء النقاب الذي يُعد جزءاً من هوية بعض المسلمات.

اضف رد