شاهد..استمرار معاناة المواطنين من تردي الخدمات الطبية في المستشفيات الحكومية “ووزارة الصحة لم تحرك ساكناً”!!

تتواصل معاناة مراجعي المستشفيات الحكومية من اكتظاظ العيادات واقسام الاسعاف والطوارئ ونقص أعداد الأطباء والممرضين ، وهو ما أرجع أسبابه مصدر طبي إلى «وجود عدد من المرضى يرتادون العيادات واقسام الاسعاف والطوارئ من دون وجود حاجة مرضية تستدعي العلاج».

وتشهد المستشفيات والمراكز الطبية بالأحياء ، تزايدا واكتظاظا شديدين في أعداد المرضى والمراجعين.جميعنا يعاني من سوء الخدمات المقدمة من قبل المستشفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة المغربية وذلك من حيث زحمة المراجعين والمواعيد البعيدة وضعف الامكانيات المقدمة وعدم وجود الأسره الكافيه التي تستوعب أكبر عدد ممكن من الحالات الطارئة القادمة الى تلك المستشفيات ،، دائماً مانسمع عن تذمر المواطنين في إنتظار مرضاهم في أسياب وممرات المستشفى لعدة ساعات الى أن يراهم الطبيب وربما تتدهور حالاتهم المرضية ويدخلون في حالات حرجة وربما يؤخذ الله اجالهم بسبب ذلك التأخير وللأسف عدم توفر مستشفيات حكومية كافية تستوعب جميع هؤلاء المرضى هو السبب وراء ذلك ووزارة الصحة لم تحرك ساكناً حيال هذا الموضوع لا في الحكومة الحالية ولا الحكومات السابقة.

تذمر المواطنين من أن أعداد الأطباء في المستشفيات الحكومية لا يتناسب مع عدد المرضى والمراجعين ، يقابله تذمر الأطباء أنفسهم من أن تزايد أعداد المرضى «يولد ضغطا يفوق قدرتهم على العمل ويحول دون تقديم الرعاية الصحية والعلاجية للمرضى».

ويؤكد مصدر مطلع لـ “المغرب الآن” في وزارة الصحة أن القطاع الصحي العام «يعاني من نزيف في الخبرات والكوادر الطبية المؤهلة لتعاظم الحوافز المقدمة لهم من القطاع الخاص».

وأشار المصدر الى أن الأطباء «يعرضون عن العمل في وزارة الصحة، وأن العشرات من الاطباء يخرجون طوعيا من المستشفيات الحكومية سنويا بسبب نقص الحوافز»، مشددا على أن الكثير من الاختصاصات الطبية باتت «مفقودة» من المستشفيات الحكومية .

 

الناس كتموت فمستشفيات المغرب ولا أحد يحرك ساكنا أقل ما يمكن فعله هو نفضحو الفساد حيت وزير اللاصحة كيقول بلي جميع المستشفيات المغربية فيها أطباء وأدوية وفيها كلشي.كاع الناس لي مكا يتفاعلو دابا تجي نوبتهم يمرض ليك باك ولا مك ولا خوك ولا ولدك …… ملي ما تلقا ليداويه قوليهم ما تندمش حيت مافضحتي الفساد قول عاش الفساد حنا بغينا الفتنة.

Publiée par ‎صدقة جارية ومعلومات مفيدة وأشياء أخرى برطاجي ولك أجر‎ sur Dimanche 5 août 2018

اضف رد