أرقام قياسية للسياحة الصينية في المملكة المغربية

أظهرت صحيفة صينية عن تضاعف أعداد السياح الصينيين اللذين زاروا المملكة المغربية، في خطوة تؤكد أن السوق الصينية باتت تحتل أولوية قصوى في البرامج السياحية المغربية باعتبارها إحدى الأسواق الواعدة التي يمكن أن تحقق عوائد كبيرة للبلاد.

واستقطب المغرب العام الماضي أكثر من 120 ألف سائح صيني بنسبة نموّ بلغت نحو 60 بالمئة، وفق وزارة السياحة.

ويبدو أن قرار إلغاء التأشيرة عن الصينيين الذي اتخذ خلال زيارة العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى بكين في شهر مايو 2016 كان له الأثر الكبير في ارتفاع عدد السياح رغم غياب الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين.

وأوضحت الصحيفة في مقال بعنوان ”الصينيون يزورون المغرب بشكل متزايد” أنه، ومنذ بدء سريان سياسة الإعفاء من التأشيرة ” شهد عدد المواطنين الصينيين الذين يزورون المغرب ارتفاعا سريعا، ويستمر هذا التوجه في الارتفاع”.

وأضافت أنه خلال هذه الفترة الصيفية، يمكن “رؤية الصينيين في كل مكان” عند عبور المغرب من شماله إلى جنوبه.

وأشارت الصحيفة الصينية إلى أنه في 2018، بلغ عدد السياح الصينيين الذين زاروا المغرب قرابة 120 ألف شخص.

وسجلت الصحيفة، التي أوردت إحصائيات تمثيلية المكتب الوطني المغربي للسياحة ببكين، أنه وخلال الخمسة الأشهر الأولى لـ 2018، بلغ عدد السياح الصنيين أزيد من 100 ألف سائح.

وأضافت الصحيفة الصينية أن السياحة تشكل بالنسبة للمغرب “قطاعا من القطاعات الأساسية”، وأن الحكومة التي تسعى إلى جعل البلاد من بين الوجهات السياحية الـ 20 الأولى في العالم في أفق 2020، تهتم بشكل متزايد بالسياح الصينيين.

ويسعى المغرب إلى استقبال قرابة 500 ألف سائح صيني سنويا في أفق 2020.

ووقّع المغرب مع الصين حينها، اتفاقية لتعزيز التعاون السياحي، لتشجيع الأنشطة الترويجية عبر توفير التسهيلات الضرورية بشكل متبادل وتكوين المهنيين وتنظيم دورات تدريبية وتبادل الخبرات والتنسيق بين وكالات الأسفار.

وأبرم المغرب شراكات استراتيجية مع شركات طيران لتسهيل دخول السياح الصينيين للبلاد عبر أوروبا وخاصة فتح خط بين مطار شارل ديغول في باريس ومراكش، فضلا عن إقامة شراكة وثيقة مع شركة الاتحاد للطيران لجذب أكثر من ألف وكالة صينية للأسفار لاستكشاف المغرب.

اضف رد