تقديم 20 من معتقلي “حراك جرادة” للمحاكمة بينهم 8 قاصرين

وجدة (شرق) – أرجأت محكمة الاستئناف في مدينة وجدة، اليوم الخميس، محاكمة 20 شخصا على خلفية احتجاجات مدينة جرادة شرق المملكة.

وقال مصدر أن المحكمة قد قررت تأجيل محاكمة 8 قاصرين إلى شتنبر المقبل، فيما قررت المحكمة نفسها إرجاء محاكمة 12 ناشطا أخرا إلى 20 من نفس الشهر.

ووجهت النيابة تهما للقاصرين الثمانية، والمعتقلين الأخرين بينها تهم “إضرام النار عمدا في ناقلات تقل أشخاصا، والمشاركة في إضرام النار، ووضع أشياء تعوق مرور الناقلات وسيرها في طريق عام والتي تسبب في حوادث وتعطيل المرور ومضايقته وإهانة واستعمال العنف في حق موظفين عموميين نتج عنه جروح أثناء قيامهم بمهامهم مع سبق الإصرار والترصد”.

وقال نور الدين بوبكر، محامي المعتقلين، إن “هيئة الدفاع تقدمت بطلب إرجاء المحاكمة لإفساح المجال أمامها لإعداد المرافعات”.

ولم تستجب المحكمة لطلب إطلاق السراح الذي تقدم به دفاع المعتقلين، وقررت الإحتفاظ بالمعتقلين رهن الاعتقال في سجن وجدة.

يشار إلى أن الاحتجاجات اندلعت في مدينة جرادة، قبل ثلاثة أشهر بعد وفاة شخصين كانا يعملان في أحد المناجم غير القانونية لاستخراج الفحم الحجري.

ولم تستطع الحكومة تطويق آثارها، رغم تقديم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لأزيد من 40 تعهدا لتنفيذ مخطط تنمية اقتصادية للمدينة، والاستجابة لجزء من المطالب التي رفعتها الساكنة في الاحتجاجات.

اضف رد