أخبار عاجلة:

طنجاويون ومغاربة العالم يحتفون بإبداع الفنان رفيق الماعي

ثريا ميموني / محمد القندوسي

عاش المركز الثقافي أحمد بوكماخ ليلة أول أمس الجمعة يوما احتفاليا بكل المقاييس تخليدا لليوم الوطني للمهاجر ،حيث كان الموعد مع الحدث التكريمي الذي أقامته جمعية الموسيقيين الشباب للإنماء الثقافي والإجتماعي على شرف ابن مدينة طنجة، و فنان المهجر المقيم في الديار البلجيكية الأستاذ رفيق الماعي.

وتميز هذا الحدث التكريمي والفني، بمشاركة نخبة من الفنانات والفنانين ، في مقدمتهم الأستاذ الباحث والمنتج التلفزيوني عبد السلام الخلوفي، والنجمة عبير العابد خريجة برنامج أراب غوت تالنت، و نجمة برنامج استوديو دوزيم “إيمان قرقيبو”، وبمشاركة كل من الفرقة الموسيقية للغناء والموشحات العربية ، إصافة إلى جوق الموسيقى الأندلسية برئاسة الأستاذ عبد السلام الخلوفي.

مراسيم تكريم الفنان المغربي رفيق الماعي جرت في جو عائلي دافئ و وسط احتفالية بهيجة، زادها روعة تواجد عمدة سان جوس البلجيكية السيد ” إمركير ” الذي استقبل بحفاوة كبيرة من قبل الحضور الغفير، وتجسيدا وتكريسا لثقافة الاعتراف والتقدير و الوفاء التي دأبت عليها الجمعية، قررت الجهة المنظمة الإحتفاء بالرجل الذي قدم خدمات جلى لمغاربة المهجر المقيمين بالديار البلجيكية، وذلك بمنحه درع الجمعية وسط تصفيق حار من طرف الحاضرين وجلهم من مغاربة العالم، وهذا تكريم مستحق والتفاتة تحمل في طياتها معاني وافرة من التقدير و الإحترام والحب المتبادل لهذه الشخصية البلجيكية المرموقة.

يعتبر الفنان المغربي رفيق الماعي من القامات الموسيقية الكبيرة في الوطن العربي التي أبدعت في مجال السماع الصوفي، وفن الموشحات، كما يعد الماعي المقيم بالدير البلجيكية ، واحد من خيرة الفنانين الذين أنجبتهم عروس الشمال طنجة، وعلى هذا يكون رفيق الماعي ليس فقط فنان المهجر، بل سفيرا للموسيقى المغربية الأصيلة في بلدان أوروبية وعالمية.

الفنان الماعي، عرف من خلال توجهه نحو الفن الأصيل والإنشاد الديني والموشحات الصوفية، المستمدة جذورها من الموروث الإنشادي الديني، السائد في الزوايا الدينية والطرق الصوفية.

والمعروف عن الماعي، أنه متعدد المواهب له عدة اعمال و مشاركات ناجحة في العديد من البلدان حول العالم، وهو بذلك فنان متمكن ، استطاع أن يشق طريقه بثبات نحو العالمية على غرار مجموعة من الأسماء اللامعة في مجال الأغنية الملتزمة من قبيل سامي يوسف، ماهر زين والتركي مسعود كرتس…، ما جعله يتمتع بقاعدة جماهيرية واسعة في المغرب والعالم العربي والإسلامي وكذا في في بلدان أوروبية كثيرة.

وعلى ما يبدو أن الماعي متعدد المواهب، فإلى جانب أدائه الرائع بفضل خامات صوته الرائعة، فإنه يجمع بين اللحن والتوزيع الموسيقي وإتقانه العزف على مجموعة من الآلات الوترية من قبيل العود والكمان والرباب…

 

اضف رد