التلوث البيئي موت بطيء يهدد حياة المواطنين السوسيّين بأكادير..من المسؤول؟

تلوّث البيئة هي من أهم المشاكل التي عانت المدن المغربية منها في السنين الأخيرة، ممّا أنتج وأفرز العديد من المشاكل المتنوّعة والمختلفة التي ظهرت، ولعلّ أبرز هذه المشاكل هي مشاكل ظهور الأمراض وشيوعها وانتشارها بين الناس، على اختلاف أصنافهم وأشكالهم، إلا أنّ هذه النسبة لم تتوقّف بل هي آخذة بازدياد كبير، فنسبة التلوث في تضاعف.

وفي الحقيقة باتت مشكلة التلوّث البيئي تسبّب أرقاً لسكان بعض المدن المغربية في الشمال والجنوب في عجز تام للوزارة الوصية للتصدي لها، باعتبار أنّ هذه المشكلة هي مشكلة تواجههم معاً، ممّا أفرز عندهم حالة من الخوف الشديد على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم، فنسبة كبيرة ولعل جلها في منطقة أنزا السياحية بمدينة أكادير المهمشة والمغضوب عليها، ونرى أن الوزارة الوصية عن البيئة في المغرب لا تبالي بهذه الأخطار المحدقة بمستقبل المواطنين، حيث أن كل اهتماماتها منصبة فقط في زيادة رأس المال على حساب كل الاعتبارات الأخرى، فمع كل هذه النهضة في شتّى القطاعات والمجالات برزت العديد من المشاكل التي لم تكن متواجدة من قبل.

ورغم الدعم المالي الذي تغدق به دول الاتحاد الأوروبي على وزارة البيئة ومنح ضخمة في هذا المضمار ومن اليابان، وكذا اموال باهضة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (PNUD) ، وذلك من أجل تحليل ومقارنة التجارب الدولية في مجال مثالية الدولة، وهو ما يطرح اكثر من سؤال حول ربط المسؤولية بالمحاسبة.

فنسبة التلوث البيئي لدينا عالية جداً مقارنة بكثير من دول العالم، وبالذات التي تماثلنا في الامكانات.. والذي لا يصدق هذا القول.. أو لا يعجبه، فعليه العودة إلى الوفي التي تلقت يوم أمس الخميس 16 غشت 2018، اتصالا من رئيس الحكومة يستفسرها حول موضوع “الروائح الكريهة المنبعثة من إحدى أودية مدينة مارتيل”، وهو ما جعله يغضب من عدم علم الوزيرة بالمشكل ويطالبها في حينها بتشكيل لجنة لمتابعة الملف.

وفي سياق متصل وجه عبد اللطيف وهبي البرلماني عن حزب “الأصالة والمعاصرة” سؤالا كتابيا لنزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة والتنمية المستدامة حول التلوث البيئي الذي تعاني منه منطقة انزا بمدينة أكادير.

وأشار وهبي في سؤاله أن “الوضع الكارثي الذي أحدثه مشكل تلوث الهواء بمنطقة أنزا، بسبب المعامل المتواجدة بالمنطقة وامتد لسنوات وسط صمت الساكنة، تسبب في تدهور تدهورت صحة الساكنة”.

التلوث البيئي والمائي من الأمور التي تهدد الصحة العامة وتجلب كثيرا من الامراض المستعصية ـ اجاركم الله ـ الأمر الذي يوجب التصدي لها وابقائها عند أقل معدلاتها.. والمسؤول عن هذا الأمر هي السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، المطالبة بفتح تحقيق عاجل في التلوث البيئي الذي تعانيه منطقة أنزا بمدخل مدينة أكادير ومدن أخرى شمال المملكة..

وكانت خمسة أحزاب سياسية هي (العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار، التقدم والاشتراكية، الاتحاد الاشتراكي، وحزب الاستقلال) قد نبهت في بلاغ مشترك لهم لخطورة التلوث بحي أنزا” الناتج عن معامل تصبير السمك، والذي تسبب في ظهور عدة أمراض تعاني منها ساكنة الحي.

يذكر  أن ساكنة المنطقة كانت قد نظمت مطلع الشهر الجاري وقفة احتجاجية لمطالبة السلطات بضرورة التدخل ضد “الخروقات البيئية” التي تتسبب فيها إحدى معامل تحويل الأسماك بالمنطقة، وذلك بعد أن عاينوا “سحبا كثيفة حجبت الرؤية نهارا وتسببت في خلق أجواء ضبابية يصعب معها استنشاق الهواء”، رافعين شعار “أنزا تختنق”.

 

Résultat de recherche d'images pour "‫تلوث  انزا بمدينة أكادير‬‎"

اضف رد