أخبار عاجلة:

رئيس الرابطة يُطالب الحد من معاناة المغاربة المهاجرين وإقالة المسئولين وملاحقتهم قضائياً بسبب الإخفقات وسوء التدبير

بعد الرحلة الشاقة التي خاضها المغاربة المهاجرين من الديار الأوروبية وصولا إلى البلد الأم، يضطر ألاف من جاليتنا الكرام إلى تذوق مرارة الانتظار وجهل المصير يوميا منذ الساعات الأولى كل يوم في طابور لعشرات الكليميترات من السيارات تنتظر العبور.  وهذا يجعلهم في وضع نفسي متأزم.

طالب الحقوقي والكاتب والصحفي جمال السوسي رئيس “الرابطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين” أول جهاز حقوقي للدفاع عن المهاجرين والوافدين في المغرب، الاحد، بإقالة الوزير المنتدب المكلف بالنقل وجميع موظفي الجهات المسئولة عن شؤون الهجرة والمؤسسات المكلفة بالجالية بالبلاد بدءاً بأعلى منصب في هذه الوزارات وتلك المؤسسات ومروراً بمساعديهم الأقربين من رؤساء اقسام ورؤساء مصالح والمديريات وانتهاءً بمسئولين أخرين قد تكون لهم صلة ما بهذه الوزارة ويعتبرون ممن يعرقلون عملها  عرقلة مخالفة للقانون ومخالفة أيضا للتعليمات الملكية السامية ولروح المواطنة الحقة، وذلك لإخفاقهم الذريع  في إدارة شؤون المهاجرين والوافدين بالبلاد مؤكدا على انتقاده لطبيعة وطريقة تسيير شؤون المهاجرين والوافدين الافارقة في المغرب.

وأضاف السوسي ، نحن لا ننتقد الهيئات أو المؤسسات ولكن ننتقد الأداء من الناحية العملية على الأرض فوزارة الجالية وشؤون الهجرة والوزارة المكلفة بالنقل والمؤسسات المكلفة بالجالية فشلت فشلا ذريعا في إدارة شؤون الهجرة والأفارقة الوافدين في البلاد وهو الشيء الذي يحتّم  المساءلة والمتابعة القضائية إذ أن سوء التدبير هذا المؤدي إلى الإخفاقات يؤدي في آنٍ واحد مع كامل الآسف إلى هدر المال العام، وما المال العام بالشيء الهيّن حتى يساهم هؤلاء في هدر وإهداره من غير مساءلة ومن غير حسيبٍ ولا رقيب “.

أستطيع القول بأن المملكة المغربية برغم ما فيها من ثروات هائلة ووسائل للعيش للبقاء فيها حتى  إلا أنها وبرغم كل ذلك تعتبر بيئة طاردة لأبنائها ودليل ذلك هو وجود الملايين من المغاربة يعيشون في بلدان أوروبية وعربية وحتى أفريقية تراهم موزعين ومشتتين في كل أصقاع الأرض فما من قارة في هذا الكون الفسيح والمترامي الأطراف إلا وفيها من المغاربة حتى أن البعض أراد أن يصيغ نكتة على المهاجرين الأمازيغ بالقول حتى لو طلعنا إلى القمر لوجدنا أمازيغ له محل بقالة فيه يبحثون عن عمل وهذا يعكس الصورة المرة التي يعيشها الإنسان المغربي وتؤكد أن المغرب أصبح بيئة طاردة لأبنائها وهذه الأوضاع التي وصلنا إليها لها أسبابها ومبرراتها فالإنسان المغربي عندما يصل إلى الوضع الذي يكون فيه قادراً على العمل فإنه لا يجد مبتغاه في العيش الكريم فيظل تحت رحمة العوز والحاجة مستسلماً للفقر والجوع والمرض حينها يفكر في انتشال وضعه هذا فيهتدي إلى قرار الهجرة الذي لا رجعة عنه بالرغم من معرفته المسبقة بأن للغربة مرارة وعواقب وخيمة قد يدفعها ، لكن ما باليد حيلة فإما الهجرة من أجل الحصول على عمل وتوفير لقمة عيش كريمة له ولمن يعول وإما البقاء داخل الوطن ينهشه الجوع والفقر ونظراً لوطأة هذه المشكلة على المغاربة.

 ومن بين المظاهر التي ترصد بعض من معاناة جالية المقيمة بالخارج هو مثل ما سنتطرق له من خلال هذه الأسطر التي ليس الهدف من كتابتها التغيير ولاكن التذكير فقط ، لأننا نعلم علم اليقيم بأن الجهات الحكومية لا ترد على رسائلنا فكيف ستقرأ مقالاتنا ، الله المستعان…

الكل يعلم أنه لما تم تدشين ميناء طنجة المتوسط، قيل كلام كثير ونذكر أن بعض المسؤولين قالوا بأن مينا طنجة له قدرة استعابيةلـ “مليون ونصف المليون مسافر” وأيضا يعد ميناء طنجة “اكبر ميناء افريقي” .. إلاّ أن لسان القال ليس بلسان الحال ، ما يتداول مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب والموقاع الإخبارية يظهر أكذوبة غشت.. طابور لعشرات الكليوميترات لعرابات جاليتنا المغلوب على أمرها وانتظارها تحت حرارة الشمس المفرطة التي بلغت 35 درجة مئوية.

يقول أحد المهاجرين ، بعد الانتظار لساعات طوال  تحت حرارة الشمس والتي بسببها فسد كل ما آتينا به من أكل وشرب .. ثم طوابير طويلة من الناس تنتظر دورها في المرحاض لنقص كبير في الحمامات المتنقلة، ثم عدم توفر محلات لبيع الأكل والماء .. عانينا الكثير وفقدنا الثقة في هاذا البلد الطيب الجميل وفِي المسؤولين الذين يتبجحون بأنهم يسهرون على أمن وسلامة المهاجر المغربي..

ويضيف أحد المهاجرين عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ، وَمِمَّا زاد في الطين بلة هو عندما مر أحد الباعة أمامنا يبيع القهوة، فتكاثر عليه الناس يريدون شراء القهوة، وحينما ذكر ثمن ربع كأس من البلاستيك للقهوة( والله ربع كأس) ثمنه 10 دراهم، فاستغرب المسافرون ووبخوه على هاذا الثمن الغير المبرر، فأرجع ذلك الى المسؤولون بحجة انه عامل فقط.. انظروا إلى هاذا السلوك الذي يستعملونه ضد المهاجرين المغاربة المسلمين!! أما عن قارورة الماء ذات اللتر الواحد، ثمنها، 17 دراهم ونصف!!! والله مصيبة وكارثة وسلوك وعمل من النوع الرفيع يستعملونه ضد المغاربة المهاجرين..

وأضاف ، فازدادت المعانات حينما سمعنا أن إدارة الميناء تعجز عن حل المشكلة وتتهم إسبانيا.. بقينا على هاذا الحال وهاته المعانات حتى جائت الباخرة وصعدنا فيها متجهين الى ميناء الجزيرة الخضراء.. هناك كان جمع كبير وهائل من المهاجرين المغاربة.. فأرشدونا لقاعات الإنتظار.. لكنهم بتفهمهم وترتيبهم المحكم تغلبوا على هاذا الجمع الكبير من الناس ولم تستغرق العملية سوى ثلاث ساعات فقط ومنازلي سراح مبين.. أقول للمسؤولين عار عليكم ايها المسؤولون أن تسببوا لنا في هاته المعانات ، المشكل هوا أنكم أعطيتم صورة قبيحة لأولادنا عن المغرب.. فكان ردهم لن نعوذ ابدا الى هاذا البلد…

ولكن اللوم هنا نصبه على حكومتنا التي لم تحرك ساكناً سوى جعجعة إعلامية لا تسمن ولا تغني من جوع ألا يكفي معاناة الآلاف من أبنائها وهنا لا نريد منها سوى أن تهيء بيئة جاذبة لعودة المهاجرين من خلال التحرك في وضع الخطط الاقتصادية العاجلة والآجلة القادرة على استيعاب مئات الآلاف من العمالة المهاجرة، لدينا القدرة على فعل ذلك وهذه القدرة لها الأسس في النجاح من أهمها بناء الدولة المدنية الحديثة وبناء خطط اقتصادية علمية تستوعب القدرات في سوق العمل، ضرب بؤر الفساد باعتبارها من الأسباب التي أوصلت المغرب إلى هذا الوضع المأساوي، الاهتمام بالكفاءات ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، تشجيع القوى الشابة والجديدة التي لم تتلوث بالرشوة وتمتلك القدرة بالنهوض بالبلد إلى المستوى الأفضل وضع حد لنهب المال العام وترشيد الإنفاق إلا لما هو ضروري ويخدم اقتصاد البلاد . 

يذكر أن السيد  نجيب بوليف الوزير المنتدب المكلف بالنقل، كنا ننتظر أن يجد حلا للمشكلة إلاّ أنه كلف نفسه يتوجيه نداء خاص للمسافرين عبر ميناء طنجة المتوسط أو طنجة المدينة، بالبقاء والاستراحة في باحات الاستراحة أو المحطات بالطريق السيار، لكون جميع المنافذ للميناءين ممتلئة، مؤكدا إلى أن الوزارة تعمل جاهدة لكي يعبر الجميع نحو الضفة الشمالية.

وأشار بوليف أن فترة انتظار الكثير من المسافرين طالت، بسبب العدد الهائل من مغاربة العالم وغيرهم الذين يوجدون بالطريق نحو ميناءي طنجة المدينة وطنجة المتوسط، داعيا المسافرين الذين لم يغادروا منازلهم بعد أن يتابعوا المعطيات المرتبطة بمستوى الاكتظاظ لكي يقرروا توقيت انطلاقهم.

مباشرة من ميناء طنجة المتوسط

Publiée par Youssef Tribak sur Jeudi 30 août 2018

L’image contient peut-être : voiture et plein air

اضف رد