حادث مأساوي لحافلة وسياترتين في الطريق السريع بوسكورة .. والضحايا 3 وإصابات بليغة!!

لقي ثلاثة أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون بعد اصطدام شاحنة نوع كبير  بسيارتين بسبب السرعة المفرطة ، في الطريق السريع بوسكورة في اتجاه الدار البيضاء الكبرى ، مساء اليوم (الخميس).

وحسب مصادر من عين المكان فقد كانت أسباب الحادثة السرعة المفرطة والزائدة ما نجم عنها تصادم قوي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الفور ونقل عدد من المصابين لم تعلن أي جهة كم عددهم  في حالة حرجة إلى المستشفى بالمدينة.

وقالت تقارير إن بعض شهود العيان قد أبلغوا الدرك الملكي بالحادث، فهرع للمكان للقيام بعملية بحث وإنقاذ.

وقد تم  نقل ضحايا الحادث الماسوي عبر الوقاية المدنية إلى المستشفى ، وقتح تحقيق من أجل الكشف عن ظروف وملابسات الحادثة المؤلمة.

يذكر أن حوادث الطرق المميتة أمر مألوف في المغرب، وغالبا ما تقع بسبب الزيادة المفرطة بعدد الركاب، أو الأحوال السيئة للطرق والسياقة غير المسئولة.

وتجلى من بيانات وفرتها الوزارة المكلفة بالنقل، بمناسبة اليوم الوطني للوقاية من حوادث السير مؤخرا، أن عدد القتلى جراء حوادث السير ما زال يرتفع في المملكة، ليبلغ  3499 العام الماضي، مقابل 3593 سنة 2016، فيما بلغ عدد حوادث السير 89 ألف و998 حادثة.. و بلغ عدد القتلى داخل المجال الحضري  943 قتيل، فيما وصل هذا العدد خارج المجال الحضري إلى 2556.

ويعتبر مراقبون أن عدد ضحايا حوادث السير في المغرب يساوي في بعض الأحيان عدد ضحايا الحروب، رغم الإقرار بأن 90 % من السيارات والمركبات، توجد في حالة جيدة، وبالجهود التي بذلت في الأعوام الأخيرة من أجل توفير طرق.

وبحسب مدير النقل في وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، فإن ما يساهم في حوادث السير القاتلة، هو لجوء بعض أصحاب حافلات النقل بين المدن، الراغبين في تعظيم أرباحهم، إلى استغلال السائقين، وهو سلوك يشيع كثيرا في فترة الأعياد، حيث يضطر السائقون إلى العمل ساعات كثيرة، مما يفضي في بعض الأحيان إلى حوادث تكون مفجعة.

وناهزت الغرامات المحكوم بها على المخالفين لقوانين السير بالمغرب في العام الماضي نحو 12.6 مليون دولار، وهي غرامات استخلصت من قبل محاكم المملكة.

ويقول محمد حمي، رئيس الجمعية الوطنية للسلامة الطرقية، إنه يفترض تفعيل القانون والكف عن التساهل عند التعامل مع حوادث السير، مطالبا بتشديد الغرامات المالية في حق مقترفي المخالفات.

اضف رد